نبيل القروي: انتحرت المنظوومة..سنواصل وسننتصر

نبيل القروي: انتحرت المنظومة..سنواصل وسننتصر

نبيل القروي: انتحرت المنظومة..سنواصل وسننتصر
وصف نبيل القروي، توصيت مجلس نواب الشعب لصالح تعديل القانون الانتخابي بـ ''عملية انتحار جماعي للمنظومة الحاكمة''، مؤكّدا أنّ ما حدث لم يكون تعديل قوانين ولا تصويت على التنقيح.



وقال نبيل القروي في تدوينة على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، ''إنّ ما حدث اليوم في مجلس نواب الشعب لم يكن تعديل قوانين ولا تصويت على تنقيح. في كلمة ما وقع هو عملية انتحار جماعي للمنظومة الحاكمة وإعلان لإفلاسها وإفلاس كتلتها النيابية من نواب العار''.


وأضاف نبيل القروي، ''هذه المنظومة التي رفضت منع السياحة الحزبيّة والتحيّل على أصوات الناخبين وفي المقابل صوّتت مع الإقصاء ضدّ الدّستور وضدّ الأعراف''.

كما أكّد أنّ ''النقطة المضيئة اليوم كانت وقفة مجموعة هامّة من نواب الشعب الذين قالوا "لا".. لا للإقصاء... لا لقانون لا دستوري... ودافعوا على مكتسبات الثورة وعلى الشعب الذي انتخبهم، وهذا شرف كبير لكل واحد منهم سيحتفظ له به التاريخ''.
وتابع قائلا: ''هذا القانون سيّئ الذّكر صيغ على القياس ليستهدفني شخصيّا لكنّي أؤكّد لكم أنّ ذلك لن يؤثّر علّي ولن يوقف ديناميكيّة مشروعنا. مشروعنا يتجاوز شخصي ويهمّ ملايين من المواطنين لن أخذلهم وأعدهم أنّنا معا سننتصر''.

واختتم نبيل القروي تدوينته بالقول: ''كلمة أخيرة أسوقها لبعض السياسييّن الذين صاغوا وقدّموا وصوّتوا لفائدة هذا القانون : "خذوا حذركم، السيادة الوطنيّة خطّ أحمر وتونس ليست للبيع".

 

وكان مجلس نواب الشعب قد صادق اليوم الثلاثاء، على قانون الإقصاء برمته، بموافقة 128 نائبا واحتفاظ 14 آخرين بأصواتهم ورفض 30 نائبا.
ويتضمن مشروع القانون الإقصائي، بعض الفصول التي تنص صراحة على رفض ترشحات منافسين جديين لحركة النهضة وتحيا تونس ولرئيس الحكومة يوسف الشاهد.