البرلمان : حالة من التشنج .. بعد رفع نواب نداء تونس لافتات كتب عليها ''لا لعودة الإرهابيين''

البرلمان : حالة من التشنج .. بعد رفع نواب نداء تونس لافتات كتب عليها ''لا لعودة الإرهابيين''

 البرلمان : حالة من التشنج ..  بعد رفع  نواب نداء تونس لافتات كتب عليها ''لا لعودة الإرهابيين''

استأثر موضوع عودة الارهابيين إلى التراب التونسي اليوم الثلاثاء 27 ديسمبر 2016، بجزء من النقاش خلال الجلسة العامة المخصصة لمناقشة مشروع قانون المالية التكميلي لسنة 2016، وذلك بعد أن رفع نواب نداء تونس لافتات كتب عليها "لا لعودة الإرهابيين" مما تسبب في حالة من التشنج بين نواب نداء تونس الذين عبروا عن رفضهم لتصريحات رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي .


واعتبر النواب أن من مسؤوليتهم حماية الشعب ومحاسبة هؤلاء الارهابيين ومن ساعد في تسفيرهم، وبين نواب حركة النهضة الذين حملوا مسؤولية ماحصل في الجلسة لرئيس البرلمان و طالبوه بالالتزام بجدول الأعمال وعدم السماح بمواصلة ما اعتبروه "هراء"، من جانبه أكد النائب عن حركة النهضة رمزي بن فرج ان الارهابيين هم تونسيون وأنه من غير المقبول نفيهم مطالبا النواب بالتخلي عن الشعارات الفضفاضة والمساومات الرخيصة.

في حين عبر عدد من نواب المعارضة على الخطر المحدق بتونس في حالة عودة الارهابيين مستغربين من تصريحات رئيس الجمهورية التي تسمح بعودة هؤلاء.

وطالب النائب عن الجبهة الشعبية منجي الرحوي الكتلة البرلمانية لحركة نداء تونس بتجسيد موقفهم في مبادرة تشريعية يشاركونهم فيها ويكون مضمونها رفض عودة الارهابيين.