بسبب ممثلة إباحية.. ميلانيا ترامب تتجنب الصحافة

بسبب  ممثلة إباحية..  ميلانيا ترامب تتجنب الصحافة
  • السبت، 17 فيفري 2018 - 13:26
  • مشاهير
  • وكالات

تحاشت ميلانيا ترامب أمس الجمعة مرافقة زوجها على متن مروحية إلى قاعدة اندروز الجوية كما كان مقررا تمهيدا لانتقالهما إلى فلوريدا، بعدما ادعت امرأة ثانية أنها أقامت علاقة جنسية مع الرئيس الحالي عام 2006.

ولم تذهب ميلانيا بالمروحية من البيت الأبيض إلى قاعدة اندروز، بل انتقلت بموكب السيارات للانضمام الى زوجها والقيام بالرحلة جوا إلى ولاية فلوريدا حيث سيمضيان عطلة نهاية الأسبوع.

ولم يُسمح للصحافيين المرافقين لترامب برؤية الاميركية الأولى لدى وصولها لكنها خرجت برفقة الرئيس لدى وصولهما ويست بالم بيتش في فلوريدا.

ونزل الزوجان على سلم الطائرة سويا وكانت ميلانيا تضع نظارات شمس سوداء لكنها لم تبتسم.

وانطلقت الرحلة بعد ساعات قليلة من زعم عارضة مجلة بلايبوي كارين ماكدوغال بأنها أقامت علاقة جنسية مع ترامب في 2006 وكان متزوجا من ميلانيا وبعد أشهر على ولادة ابنهما بارون.

كما أسهبت ماكدوغال في الحديث عن اتفاقيات قانونية ومالية معقدة استخدمت للتغطية على العلاقة المفترضة.

ولم يرد البيت الأبيض على طلب للتعليق. لكن في تصريحات لصحيفة نيويوركر قال متحدث لم يذكر اسمه أن الرئيس نفى إقامة أي علاقة مع ماكدوغال واصفا المزاعم بـ"الأخبار الزائفة".

كما سعت المتحدثة باسم السيدة الأولى ستيفاني غريشام إلى تكذيب الشائعات حول علاقة الزوجين قائلة "وسط جدول أعمالها كان من الأسهل ان يلتقيا على الطائرة".

و كان المحامي الخاص للرئيس الأميركي دونالد ترامب قد أعلن في بيان يوم الثلاثاء الماضي انه دفع 130 ألف دولار من أمواله الخاصة إلى ممثلة إباحية قالت إنها أقامت علاقة مع قطب العلاقات في 2006.

و شدد مايكل كوهين في ذات السياق أن ترامب لم يسدد له المبلغ الذي دُفع إلى ستيفاني كليفورد المعروفة بستورمي دانيالز، مضيفا إن عملية الدفع كانت قانونية لكنه لم يعط تفاصيل حول أسبابها بحسب الصحيفة.

وتابع نص البيان بأن "مؤسسة ترامب أو حملة ترامب لا علاقة لهما بالصفقة مع كليفورد وايا منهما لم تسدد لي المبلغ بشكل مباشر أو غير مباشر"، مشيرا لأن "عملية الدفع كانت قانونية ولم تكن مساهمة إلى الحملة أو تكاليف ضمن الحملة