أصالة نصري :''القيَمْ تتغيّر مفاهيمها بعد كلّ صدمة''

أصالة نصري :''القيَمْ تتغيّر مفاهيمها بعد كلّ صدمة''
  • الاثنين، 7 جانفي 2019 - 11:46
  • مشاهير
  • نسمة

نشرت الفنانة أصالة نصري، أمس الاحد 6 جانفي 2019، تدوينة عبر صفحتها الرسمية بموقع تبادل الصور ''انستغرام''، أثارت حيرة متابعيها وجمهورها خاصة وأنها تحدثت من خلالها عن قيم الثقة والأخلاق، وعديد المفاهيم الانسانية الاخرى.

وكتبت أصالة قائلة ''القيَمْ تتغيّر مفاهيمها بعد كلّ صدمة ممّن وضعنا كلّ ثقة بهم، فإمّا أنّ نحجب الثقة تماماً من كلّ أحد حولنا، أو نثق بمنّ لمّ نعطهم هذه الميزة (الثقة)''.

كما أضافت، '' لذلك تعلّمت مؤخّراً أنّ لاأطلق الأحكام على منّ لايشبهني في مبادئي أو مظهري أو عقلي، كلّ مايهمّني اليوم هو من لايخون ثقتي، منّ لايخون صداقتي، كلّ حرّ في ملابسه ، في طريقة معيشته طالما أنّها لاتضرّ من حوله ، ورغم هوسي بالاعتدال وهو الّذي يشبه المشي على حبل رفيع، ولاأنكر أنّني أقع مرّات ولكنّ يدي تحاول أنّ تتشبّث به بكلّ ماأوتيت من قوّه، وكلّما وقعت أعد نفسي أنّ لاأحكم على منّ وقع أيضاً ولمّ يعاود المحاوله،''

كما بررت الفنانة كلامها بالقول، ''فلا أحد يعرف ماهي ظروف من وقع ولا أحد يعلم مدى قوّته لاستعادة توازنه، ليس منّا من لم يُخطئ ، ومامن أحد تمسّك بحبل الاعتدال عمراً، الرّحمة هي تاج الآدميين، فلنجعل من ضمائرنا مرجعاً لكلّ كلمة قدّ نؤذي الآخرين، مهما اختلفنا معهم ، ولنتذكّر دائماً أنّ حزننا كان سببه أشخاص يشبهوننا ، ومنّ لمّ نختاره رفيق لأنّه لايشبهنا، فرّغنا فيهم كلّ جروحنا، بالتنظير والانتقاد''.

واستدلت أصالة نصري خلال تدوينتها بتجربتها الشخصية كاتبة، '' فتجربتي تقول بأنّ كثر من توهّمت أنّني أفضل منّهم ، حين فتّشت عنّ نفسي بينهم لأعرف أين أنا ومن اخترتهم بينهم، غالباً كانوا أفضل منّي وممّن عرفت، وقدّ أخذت قراراً أنّ لاأحكم على أحدّ فلا أحدّ يعلم مافي الصّدور إلّا الله''.

Voir cette publication sur Instagram

القيَمْ تتغيّر مفاهيمها بعد كلّ صدمة ممّن وضعنا كلّ ثقة بهم، فإمّا أنّ نحجب الثقة تماماً من كلّ أحد حولنا، أو نثق بمنّ لمّ نعطهم هذه الميزة (الثقة)، لذلك تعلّمت مؤخّراً أنّ لاأطلق الأحكام على منّ لايشبهني في مبادئي أو مظهري أو عقلي، كلّ مايهمّني اليوم هو من لايخون ثقتي، منّ لايخون صداقتي، كلّ حرّ في ملابسه ، في طريقة معيشته طالما أنّها لاتضرّ من حوله ، ورغم هوسي بالاعتدال وهو الّذي يشبه المشي على حبل رفيع، ولاأنكر أنّني أقع مرّات ولكنّ يدي تحاول أنّ تتشبّث به بكلّ ماأوتيت من قوّه، وكلّما وقعت أعد نفسي أنّ لاأحكم على منّ وقع أيضاً ولمّ يعاود المحاوله، فلا أحد يعرف ماهي ظروف من وقع ولا أحد يعلم مدى قوّته لاستعادة توازنه، ليس منّا من لم يُخطئ ، ومامن أحد تمسّك بحبل الاعتدال عمراً، الرّحمة هي تاج الآدميين، فلنجعل من ضمائرنا مرجعاً لكلّ كلمة قدّ نؤذي الآخرين، مهما اختلفنا معهم ، ولنتذكّر دائماً أنّ حزننا كان سببه أشخاص يشبهوننا ، ومنّ لمّ نختاره رفيق لأنّه لايشبهنا ، فرّغنا فيهم كلّ جروحنا، بالتنظير والانتقاد، فتجربتي تقول بأنّ كثر من توهّمت أنّني أفضل منّهم ، حين فتّشت عنّ نفسي بينهم لأعرف أين أنا ومن اخترتهم بينهم، غالباً كانوا أفضل منّي وممّن عرفت، وقدّ أخذت قراراً أنّ لاأحكم على أحدّ فلا أحدّ يعلم مافي الصّدور إلّا الله . #أصاله

Une publication partagée par Assala (@assala_official) le

ذات صلة