نصائح لتجنب تبذير النقود

نصائح لتجنب تبذير النقود

يقوم العديد من الأشخاص بتبذير المال الذي يتم جمعه طيلة فترة معينة، في فترة وجيزة جدا، دون الحاجة ربما إلى اقتناء مستلزمات ضرورية.

ويستطيع الإنسان تفادي الكثير من المصاريف الزائدة إذا أقلع عن بعض العادات السيئة واتبع أسلوبا اقتصاديا جديدا في حياته.

وينصح المختصون في هذا الشأن بالكفّ عن شراء آخر صيحات السوق الاستهلاكية مثل الهواتف والسيارات على اعتبار أن الشركات لا تتوقف عن طرح الجديد حتى تراكم الأرباح، عاما تلو الآخر، بينما يغرق الزبائن في تكاليف لا داعي لها.

كما تحدث الخبراء عن اقبال الأشخاص على الشراءات خلال مواسم التخفيضات، مؤكدين أنه من الوارد أن يكونوا من مبذري المال وذلك لاقتنائهم أشياء لا يحتاجون إليها بالمرة في تلك المناسبات، ولذلك يوضح الخبراء أن ''ما تقتصده في الخصم تبدده في شراء أشياء لا تحتاجها بالمرة ظنا منك أنك تغتنم فرصة لا تتاح دائما''.

ولأن إيقاع الحياة المتسارع أصبح يدفع كثيرين إلى الأكل خارج البيت بحكم الانشغال في الدراسة أو العمل، فإنه ينصح بتفادي الأكل خارج البيت قدر الإمكان، فالإنسان يضطر إلى دفع أسعار وضرائب وبقشيش حين يأكل في المطاعم أو يقوم بخدمة التوصيل بينما يمكنه أن يقتصد أكثر من 30 في المئة مما يدفعه إذا واظب على إعداد وجباته في البيت.

ولأجل بلوغ هذا السلوك الاقتصادي، ينصح عدد من الخبراء بعدم الاستهانة بأي مبلغ مهما بدا صغيرا، فعند ارتياد محل ما لا تتردد في استخدام بطاقة ''الزبائن الأوفياء'' لأن تراكم هذه المبالغ الصغيرة قد يشكل نقودا وفيرة في نهاية المطاف.