مواقع التعارف عبر الانترنات تصيب مستخدميها بهذه الأمراض النفسية

مواقع التعارف عبر الانترنات تصيب مستخدميها بهذه الأمراض النفسية

يشعر مستخدمي شبكات التعارف عبر الأنترنات بالسعادة وذلك لما توفره لهم من فرص للتقارب والتحدث دون قيود.

وأظهرت دراسة حديثة أن تطبيقات المواعدة والتعارف عبر الأنترنات يمكن أن تجعل الناس يشعرون بعدم الأمان وعدم الثقة بمظهرهم وأجسادهم، بل إنهم قد يكتئبون بسببها.

كما كشفت أن مناطق الدماغ التي تنشط عند الشعور بألم جسدي تنشط أيضا عند الشعور بالرفض على مواقع التعارف عبر الإنترنت.

ويمكن للرفض أن يسبب ارتفاعا في الشعور العدواني والغضب، وتقول نتائج الدراسة إن الرفض الاجتماعي والألم الجسدي متشابهان، ليس فقط لأنهما مؤلمان، بل لأنهما يشتركان في تحفيز أنظمة الدماغ الحسية أيضا، وفي الأساس لا تستطيع أدمغتنا معرفة الفرق بين كسر القلب وكسر العظام".

وقد تؤثر شعبية مواقع المواعدة عبر الإنترنت على كيفية إدراك الأشياء، وفقا للدراسات التي أجريت على أكثر من 1000 مستخدم من الطلاب، بهدف التحقق من تأثير تطبيق المواعدة على الرفاه النفسي الاجتماعي.

وكشفت الدراسات أن الرجال والنساء الذين يستخدمون موقع "Tinder" الشهير، غير راضين عن أجسادهم ومظاهرهم، وكانوا أكثر عرضة لمقارنة أنفسهم بالآخرين.

فيما يشعر واحد من أصل 6 مستخدمين، على موقع التعارف ''"Match.com، بالإدمان على البحث عن موعد مع أي شخص.

ويرتبط إدمان التكنولوجيا بالإصابة بمستويات عالية من القلق والاكتئاب، وتتزايد الإصابة بهذه الأمراض المتعلقة بالصحة العقلية مع تزايد استخدام مواقع التعارف والمواعدة عبر الإنترنت والإدمان عليها.

ذات صلة