فوائد الحديث مع الذات الباطنية

فوائد الحديث مع الذات الباطنية

يعتبر الحديث مع الذات ومخاطبة النفس الباطنية من أهم الخطوات التي يتبعها جميع أخصائيو تطوير وتدريب الذات في تعلم شيء جديد أو إقناعها بأمر ما أو اتخاذ قرار محدد يخص مسألة معينة.

ومن الضروري القيام بتلك الخطوة الهامة بين الفينة والأخرى وذلك من:

خلال توبيخ النفس، إذ لابد من القيام بهذا التصرف لأن توبيخ النفس يؤدي إلى معرفة الجوانب السلبية التي لمت بها والنقاط الإيجابية التي يجب أن تتمسكي بها لتقوية ذاتك.

تقوية العلاقة، فالحديث مع الذات من شأنه إكساب الفرد الحب والثقة في النفس وتقوية العلاقة بها، ولابد أن يكون الإنسان ذات ثقة كبيرة بذاته ورضا تام عن كل خطوة يخطوها، وعدم التسرع في اتخاذ القرار لتجنب الندم على بعض الأمور.

تحديد الأهداف، فالحديث مع الذات يساهم في مراجعة الأهداف باستمرار لتبقي على صلة دائمة بها دون أدنى تقاعس أو استسلام.

النظر في المنجزات، فمراجعة المنجزات والأهداف التي تم تحقيقها بينك وبين نفسك تشكل داعماً قوياً جداً لك في استصلاح ما أفسدته الأيام فيك مع الإصرار على الاستمرار من أجل الوصول.

اتخاذ القرارات، إذ أن اتخاذ قرارات جديدة في حق النفس الباطنية عند الحديث إليها على غرار اتخاذ قرار حول النوم مبكراً لمدة لا تقل عن أسبوعين، أو اتخاذ قرار في البدء في دراسة مهارة وتعلمها من جديد وبكل حرفية وإتقان.

الثقة ودعم النفس، فأهم ما يوطد العلاقة بين الفرد وبين ذاته عند الحديث إليها هو دعمها بعبارات تحفيزية، كأنت قوية وقادرة وباستطاعتك التغلب على كافة العقبات والوصول لها متى ما شئتِ، لأن العبارات التحفيزية تصنع من أنفسنا أشخاصاً قادرين رغم جميع العقبات.

ذات صلة