دراسة حديثة: السيلفي لا يعكس الوجه الحقيقي لصاحبه

دراسة حديثة: السيلفي لا يعكس الوجه الحقيقي لصاحبه

أجرى جراحو تجميل أميركيون دراسة حديثة، أفادت نتائجها بأن أكثر من 40% منهم أكدوا أن المرضى جاؤوا لإجراء عمليات جراحية لتصحيح تفاصيلهم الخلقية التي شعروا بأنها تبدو سيئة في الصور المنشورة على وسائل التواصل الاجتماعي.

وأكد الجراح والأستاذ المساعد في كلية روتجرز نيوجيرسي الطبية أنه أحيانا عندما نسأل المرضى عن الأشياء التي يرغبون في تغييرها، يخرجون هواتفهم بدلًا من النظر في المرآة، وغالبا يقولون إن أنوفهم عريضة جدًا ويقدمون صورة 'سيلفي' كإثبات للأمر.
كما نشرت مجلة 'جاما' للجراحة التجميلية للوجه بحثا جديدا شرح من خلاله كيف تٌشوه الشاشة الواقع حيث إن السر يكمن في حقيقة أن الأنف يكون أقرب إلى عدسة الكاميرا من أي جزء آخر من الوجه.

وبالطريقة نفسها التي يظهر بها أي شيء في مقدمة الصورة أكبر من الأشياء في الخلفية، هناك تأثير متسق، يظهر هذا الأمر بنسبة أكبر كلما كانت العدسة أقرب إلى الوجه.

ولإظهار هذا الأمر أخذ الباحثون معلومات من قواعد البيانات الوطنية لقياسات عرض الوجه وعرض الأنف وأرقام أخرى عن هندسة الوجوه، وقاموا بقياس كيفية تغير هذه الأرقام عند النظر إلى الوجه من مسافات مختلفة.

ووجد الدكتور وزملاؤه أن الأنف سيبدو أعرض بنسبة 30% في صورة التقطت من على بعد 12 إنشا مقارنة بصورة التقطت من على بعد خمسة أقدام، كما أن نوعية الكاميرا لا تحدث فرقًا.

ويقول الدكتور 'إذا وضعت أنفك على مرآة فسيبدو أكبر، كل ما في الأمر أننا لم نقم بتطوير نوع من التصحيح العقلي الذي نقوم بتفعيله عندما نرى انعكاس صورتنا في المرآة عندما يتعلق الأمر بالصور التي نأخذها لأنفسنا، لهذا نعتبرها حقيقية'.