هذه تأثيرات العمل ليلا على أجسادنا

هذه تأثيرات العمل ليلا على أجسادنا
  • السبت، 30 ديسمبر 2017 - 09:08
  • صحّة
  • وكالات

يعمل ملايين من الناس بداية من ساعات متأخرة من المساء حتى ساعات الصباح الباكر بانتظام. فهل يمكن التخفيف من آثار ذلك على صحتهم، وعلى الاقتصاد العالمي؟

وفقا لدراسة أجرتها جامعة برنستون، فإن ما يقدر بنسبة 15.7 بالمئة من القوى العاملة في الدول الصناعية تعمل بشكل من أشكال العمل الليلي، رغم تصنيف منظمة الصحة العالمية للعمل الليلي كمسبب محتمل للسرطان، نظرا لاضطراب إيقاع الساعة البيولوجية.

تعمل تريسي لوسكار، وهي مسعفة من ألاسكا، لمدة 16 ساعة خلال اليوم. وتعمل أربع مناوبات من هذا النوع كل أسبوع، وقد عملت في الدوام الليلي لمدة 17 عاما، وتقول تريسي: "أحب إيقاع الليل. فهناك عدد أقل من الناس على الطرقات، وهناك تنوع في متطلبات العمل، ونمط عمل مختلف أيضا، وبعض المحال غير التجارية تكون مفتوحة".

لكن في مجال عملها، يحتمل أن يكون العمل الليلي خطرا. وتقول: "وقت الليل أكثر خطورة من عدة جوانب. إذا كان الوقت الذي يستغرقه رد فعلك أو ملاحظتك بطيئا، فمن المؤكد أن العمل ليلا يزداد خطورة لديك، وهذا أمر مرعب جدا".

ويقول راسل فوستر، الأستاذ في مجال النوم بجامعة أوكسفورد: "منذ إنتاج توماس إديسون لأول مصباح تجاري رخيص، تمكنا من غزو الليل بتكلفة منخفضة، وكان النوم هو الضحية الأولى"، ويضيف: "المشكلة الرئيسية هي أن لدينا هذه الساعة البيولوجية الداخلية المضبوطة وفقا للعالم الخارجي، نتيجة التعرض لدورة الضوء/الظلام".

إذن، ما هو نوع الآثار الجسدية التي يحدثها الدوام الليلي على جسمك؟

يشرح فوستر قائلا إن تجاوز هذه الساعة البيولوجية يجعلك تنشط "محور التوتر" لديك، وهي الطريقة التي يتفاعل بها جسمك في حالة القتال أو الطيران. ويستطرد بالقول: "إننا نضخ الجلوكوز إلى الدورة الدموية، ونزيد من ضغط الدم، ونزيد من التأهب للتعامل مع التهديد المحتمل وبالطبع نحن لا نفعل ذلك، فإننا نعمل وحسب".

ويحذر فوستر من أن مستويات التوتر المستدامة يمكن أن تؤدي إلى أمراض القلب والأوعية الدموية، أو اضطرابات التمثيل الغذائي، مثل داء السكري من النوع الثاني،كما يمكن للتوتر أيضا أن يضغط على جهاز المناعة، مما قد يشكل أساسا لارتفاع معدلات سرطان القولون وسرطان الثدي.

هذه هي الآثار على المدى الطويل، ولكن بالطبع يؤثر الحرمان من النوم عليك على المدى القصير أيضا. والتأثير الأكثر وضوحا هو التعب. والفشل في تلقي المعلومات بشكل صحيح، والفشل في التقاط الإشارات الاجتماعية، وفقدان التعاطف، كلها أعراض للحرمان من النوم.

ويحذر فوستر من أن الشركات التي يعمل موظفوها بدوام ليلي قد تعرض نفسها لدعاوى قضائية في المستقبل، إن لم تثبت أنها تتخذ كل الإجراءات المعقولة لمحاولة التخفيف من بعض المشاكل المرتبطة بالعمل في الليل.

وبالإضافة إلى إجراء الشركات فحوص طبية أكثر انتظاما لموظفيها، يقول فوستر: "أسهل الإجراءات حقا ستكون توفير التغذية المناسبة. فمعرفة أنك معرض لخطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية ومشاكل التمثيل الغذائي، مثل مرض السكري، تقتضي بالتالي توفير أنواع مناسبة من التغذية لعمال المناوبات الليلية".

وكما يعلم أي شخص يعمل حتى ساعات متأخرة من الليل، ليس من السهل الحصول على الغذاء الصحي. ومن المثير للاهتمام أن هناك أبحاثا تشير إلى أن استهلاك الكربوهيدرات يمكن أن يرتفع بنسبة 30ـ40 في المئة بعد أربعة أو خمسة أيام فقط من قلة النوم، نظرا لارتفاع مستوى هرمون يسمى غريلين.

ويجعلنا هذا الهرمون نشعر بالجوع، ويشجعنا على تناول السكر والكربوهيدرات. ويشير فوستر إلى أن "هذا في نهاية المطاف ليس جيدا لحالات البدانة، أو حالات مثل مرض السكري من النوع الثاني".

وكل ذلك الحرمان من النوم لا يحمل فقط تكلفة صحية، بل واقتصادية أيضا، وفقا لماركو هافنر، وهو أحد كبار الاقتصاديين في مؤسسة أبحاث راند يوروب.

إذن لماذا نفعل ذلك؟ عندما يكون هناك كثير من الأدلة حول مخاطر العمل في المناوبة الليلية، لماذا تعرض نفسك للمخاطر؟

العديد من الناس ليس لديهم خيار، وتشير المسعفة تريسي لوسكار إلى أن للعمل الليلي مزاياه أيضا.

وتقول: "الجدول الزمني الذي لدي الآن يعمل بشكل جيد بالنسبة لأسرتي... فأنا أحصل على عطلة لأسبوعين كل شهر. وأعمل على مدى أسبوع طويل، ولكن بعد ذلك لدي سبعة أيام متتالية من العطلة، وهذا يعني سبعة أيام متتالية لقضائها مع أطفالي ووضع الخطط العائلية".

وتواصل القول: "كنت أعرف ما كنت ماضية إليه. وأدرك تماما جدول نومي، وأدرك تماما نشاطي البدني، وما آكله. وسألغي أشياء مقابل وقت الانتعاش للتأكد من محاولة التخفيف من آثار العمل الليلي قدر الإمكان".

وتشرح بالقول إن العمل الليلي يمكن أن يناسب أنواعا من الشخصيات، وتضيف: "أود القول إن نوع الشخص الذي يفضل العمل الليلي أو يقوم به قصريا هو شخص أكثر انطوائية بطبيعته".

وتتابع: "هناك فرصة أقل لمقابلة الجمهور، لذا تجد أن الناس الذين يفضلون العمل الليلي في الغالب هم الذين يفضلون أن يتركوا وحدهم لإنجاز مهامهم".

ولكن هل كان للعمل طيلة 17عاما أي تأثير على صحتها البدنية أو العقلية؟ تضحك لوسكار وتقول: "بالتأكيد، قضيت الكثير منها متعبة".

ذات صلة