طفيلي تحمله القطط يؤدي إلى انفصام الشخصية

طفيلي تحمله القطط يؤدي إلى انفصام الشخصية
  • الجمعة، 1 فيفري 2019 - 11:01
  • صحّة
  • وكالات

حذرت دراسة جديدة من انتشار طفيلي تحمله القطط وتشاركه مع المليارات من سكان الأرض، قد يؤدي إلى الإصابة بانفصام الشخصية إذ يمكنه أن ينتقل إلى البشر عن طريق ملامسة أواني القطط وأكل اللحم غير المطبوخ.

ويحمل الطفيلي اسم "تيكسوبلازما غوندياي" (Toxoplasma gondii) والذي يعرف اختصارا باسم "T. gondii"، وعادة ما يكون غير ضار، إلا أن الدراسة الجديدة، وجدت أن الطفيلي يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بالفصام أو كما يعرف بانفصام الشخصية بنسبة 50%.

وأثبت الباحثون بقيادة الدكتور، كريستوفر سولفن بورغدورف، وجود روابط غير عادية بين الطفيلي وسلوك تغيير العقل، مثل المخاطرة والإصابة بالاكتئاب وغيرها.

وحلل الباحثون من جامعة كوبنهاغن بيانات أكثر من 80 ألف مشارك في دراسة دنماركية حول التبرع بالدم، والتي سجلت تشخيص 2591 مشاركا بحالات نفسية.

ووفقا لجامعة شيكاغو،فإن ما يقارب ثلث السكان، أصيبوا بالعدوى من الطفيلي، بما في ذلك 60 مليون مصاب في الولايات المتحدة و350 ألفا في المملكة المتحدة.

وتم العثور على الطفيلي في دم ربع المشاركين في الدراسة، كما يحمل 61% منهم الفيروس المضخم للخلايا (CMV)، الذي أظهر أيضا دليلا على ضعف القدرات الإدراكية للمشاركين.

وأظهرت النتائج أن المصابين بـ "تيكسوبلازما غوندياي"، كانوا أكثر عرضة بنسبة 50% للإصابة بالفصام، وهذا يؤكد أن "تيكسوبلازما غوندياي" له تأثير كبير على الإصابة بهذه الحالة النفسية، إن لم يكن عاملا أساسيا في الإصابة بالفصام.

وبين الباحثون أن "تيكسوبلازما غوندياي" قد يعطل عمل حمض أميني في الجسم يسمى "تريبتوفان"، وهذا يؤدي إلى إفراز كميات كبيرة من المستقلبات مثل حمض الكينورينيك، الذي وجد سابقا أنه مرتفع في الأشخاص المصابين بالفصام.

وتضاف نتائج هذه الدراسة إلى مجموعة متنامية من الأدلة التي تقول إن الطفيلي "تيكسوبلازما غوندياي" مرتبط بتأثيرات معرفية غريبة لدى البشر.