دراسة: حبوب منع الحمل تزيد خطر سرطان الثدي!

دراسة: حبوب منع الحمل تزيد خطر سرطان الثدي!
  • السبت، 23 ديسمبر 2017 - 07:57
  • صحّة
  • وكالات

كشفت دراسة حديثة أنإستعمال الوسائل الهرمونية لمنع الحمل على غرار حبوب منع الحمل والأجهزة المزروعة داخل الرحم ''اللولب'' قد يرفع خطر إصابة النساء بسرطان الثدي.

وإستندت الدراسة، بحسب موقع LiveScience، إلى نتائج سابقة تربط بين وسائل منع الحمل الهرمونية وسرطان الثدي، لكن الدراسة الجديدة تركز على أحدث وسائل تحديد النسل.

وأثبتت الدراسة التي شملت نحو 1.8 مليون امرأة في الدنمارك، أن اللاتي يستخدمن وسائل منع الحمل الهرمونية أكثر عرضة بنسبة 20% للإصابة بسرطان الثدي خلال فترة 11 عاماً، مقارنة مع أولئك اللاتي لم يستخدمن قط وسائل تحديد النسل الهرمونية.

ومع ذلك، كان حظ المرأة العام من الإصابة بسرطان الثدي، المرتبط باستخدام وسائل منع الحمل الهرمونية، ضئيل جداً، طبقاً لتقديرات الباحثين، فإن ذلك سيكون وجود حالة إضافية واحدة من سرطان الثدي لكل 7690 امرأة ممن استعملن وسائل منع الحمل الهرمونية أو 13 حالة إضافية من سرطان الثدي لكل 100.000 امرأة استخدمن وسائل منع الحمل الهرمونية.

ووجد الباحثون أن جميع صياغات تحديد النسل ترفع معدل خطر الإصابة بسرطان الثدي بالنسبة نفسها (وسائل منع الحمل الهرمونية عامة تستخدم إما مزيجاً من هرمونات الأستروجين والبروجستين، وإما البروجستين في حد ذاته).

وخلص الباحثون إلى أنه كلما استعملت النساء وسائل منع الحمل الهرمونية فترة أطول، زاد احتمال إصابتهن بسرطان الثدي.