الطريقة المثالية للتحكم في كثرة النوم

 الطريقة المثالية للتحكم  في كثرة النوم
  • الأربعاء، 7 فيفري 2018 - 08:24
  • صحّة
  • وكالات

يعاني العديد من الناس من كثرة النّعاس طوال اليوم حتّى وإن أخذوا قيلولات، كما أنّهم ينامون لفترات طويلة قد تصل إلى 10-12 ساعة أثناء الّليل، وقد يتصاحب ذلك مع مشاكل في الذّاكرة والطّاقة فضلاً عن الشّعور بالقلق.

وترجع أسباب كثرة النّوم إلى عدة أساب منها:

-ضعف نشاط الغدّة الدّرقيّة.

-التّغفيق (النوم القهري) وهو أحد اضّطرابات النّوم, وأعراضه هي النّوم المفاجئ والنّعاس الشّديد نهاراً و ما يجعل هذا الاضّطراب يؤثّر على الحياة اليوميّة.

-السّمنة.

-الإصابة بمرض عصبيّ أو ضربة في الرّأس.

-انقطاع الأنفاس أثناء النّوم، وهي حالة تؤدّي إلى تقطّع الأنفاس لمدّة ثوان إلى دقائق معدودة، الأمر الّذي يؤثّر سلباً على النوم.

-أمراض القلب.

-عدم الحصول على نومٍ كافٍ أو الحرمان من النّوم ليلاً.

-مرض الاكتئاب.

العامل الوراثيّ.:

عادةً ما تبدأ حالة كثرة النوم في مرحلة الطّفولة، وتسبّب هذه المشكلة العراقيل وراء إمكانية أداء الشّخص لمهامه ونشاطاته اليوميّة، وعادةً ما تحدث هذه الحالة لدى كثيري الاستيقاظ ليلا، وعلى الرّغم من أنّ الأشخاص قد لا يتذكّرون أنّهم قد استيقظوا بالفعل,إلّا أنّ ذلك الاستيقاظ قد يمنعهم من الحصول على نوم مريح وكاف.
نصائح للحصول على نوم معتدل:

- القيام بعمل جدول خاص بالنوم: وذلك بالنّوم والاستيقاظ يومياً في نفس الوقت، سواء أكان يوم عمل أو عطلة أو عيد فعندما يتمّ تنظيم النّوم بهذا الشكل، فإنّ الجسم يعتاد على ذلك وينتظر النّوم بالساعات المُوصى بها فقط.

العناية ببيئة النّوم:

فالمكان المريح يسهل على الجسم عملية النوم في الوقت المناسب. للقيام بذلك، ينصح بالتأكد من أنّ الغرفة هادئة ومعتمة وباردة بشكل معتدل، كما ينصح بعدم النّوم والتلفزيون مفتوح، حتّى وإن كان من دون صوت، كما يجب أن يكون السّرير والوسادة مريحتين.

-إطفاء أجهزة الهاتف المحمول والكومبيوتر: فأضواء هذه الأجهزة، والتي تعرف بالضّوء الأزرق تعطّل الساعة البيولوجيّة للشّخص، ما يؤدي إلى اضطراب في ساعات النّوم لديه.

-عدم استخدام هذه الأضواء إلّا للضّرورة في الساعات الثّلاث أو الأربع الّتي تَسبق النّوم.

-الالتزام بالعادات الصحيّة في أوقات الاستيقاظ:

فالانتباه للعادات الصحيّة يعد مهماً للحصول على نوم معتدل، فعلى سبيل المثال، فإنّ الكافيين يؤدي إلى اليقظة إن تمّ الحصول عليه قبل النّوم بعدّة ساعات كونه يبقى في الجسم لمدة طويلة، وعلى الرغم من أنّ الكحول له خصائص منوّمة , إلا أنّه يدمّر جودة النّوم.

أمّا التّمارين الرّياضية، فتُعدّ مهمّة لصحة الجسم وللحصول على نوم كاف، غير أنها تعطل النّوم إن تمّ القيام بها ليلاّ.

-الذهاب إلى السرير مبكراً: وذلك للحصول على نوم كاف ليلاً.

ذات صلة