اكتشاف مخاطر جديدة للتدخين والكحول

اكتشاف مخاطر جديدة للتدخين والكحول
  • الثلاثاء، 1 ماي 2018 - 13:39
  • صحّة
  • وكالات

توصلت دراسة حديثة، أجراها باحثون بكلية الطب جامعة بوسطن الأمريكية، إلى أن التدخين وإدمان المشروبات الكحولية يسهمان في زيادة خطر الإصابة بالرجفان الأذيني مدى الحياة.

وللوصول إلي نتائج الدراسة، التي نشرت اليوم الثلاثاء غرة ماي 2018، في دورية (British Medical Journal) العلمية، تابع الفريق 5 آلاف و338 شخصًا لم يصابوا بالرجفان الأذيني في أعمار 55 و 65 و 75 عامًا.

والرجفان الأذيني هو أحد اضطرابات النظم، وهو ناجم عن تشكل وانتقال عشوائي للشارة الناقلة في حجرتي الأذينين في القلب، مما يؤدي إلى انقباضات عشوائية وغير منتظمة لخلايا الأذينين، ذلك يخل بالوظيفة الانقباضية للأذين، فيظهر ذلك على جدار الأذينين الذين "يرجفان" مكانهما بدل أن ينقبضا معاً بشكل منتظم.

وعادة ما يكون الرجفان الأذيني، مصحوبًا بتسارع نبض القلب وعدم انتظامه مما يؤدي لانخفاض القدرة على تزويد الجسم بالدم، وهو عامل خطر رئيسي للإصابة بالسكتة الدماغية، وفشل القلب.

ويعد التقدم في العمر طريقة مفيدة لتقدير مخاطر الإصابة بالرجفان الأذيني، لكن البيانات شحيحة فيما يتعلق بالخطر الدائم للمرض مدى الحياة.

وأكد الباحثون أن عوامل أساسية قد تساهم في خطر الإصابة المؤقتة بالرجفان الأذيني وكان أبرزها التدخين، وإدمان الكحول، وزياد مؤشر كتلة الجسم، وارتفاع ضغط الدم، ومرض السكري، وتاريخ الإصابة بقصور القلب.


وبيّنت نتائج الدراسة، أن التدخين وإدمان المشروبات الكحولية يسهمان بشكل كبير في الإصابة بالرجفان الأذيني مدى الحياة، وأن معدلات الخطر تزيد بنسبة 37% لدى من تزيد أعمارهم عن 55 عامًا.

ورجّح فريق البحث، الذي أنجر الدراسة، أنّ أن يرتفع عدد الأفراد المصابين بالرجفان الأذيني إلى حوالي 15 مليون مصاب بحلول عام 2050 في الولايات المتحدة، ولفتوا إلى أنّ هذه الزيادة ترتبط بالزيادة العالمية في متوسط العمر المتوقع للأفراد.


وأفاد لودوفيك ترينكوارت، قائد فريق البحث: "لقد فحصنا خطر الإصابة بالرجفان الأذيني مدى الحياة، والذي يقيس المخاطر التراكمية لتطور المرض خلال الفترة المتبقية من حياة الفرد"، موضحا أنه أنه "من الضروري النظر إلى المخاطر الدائمة والمؤقتة للأمراض؛ لأنها قد تمكن من تحديد الأفراد المعرضون للخطر في وقت مبكر وتسهل تقديم المشورة بشأن تغيير نمط الحياة".


كما أكّد أن "دراسة الرجفان الأذيني مهمة لأنه يظهر كوباء عالمي؛ كما أنه يفرض عبئًا اقتصاديًا واجتماعيًا كبيرًا".ونوه ترينكارت بأن "الرجفان الأذيني يرتبط بزيادة مخاطر الإصابة السكتة الدماغية والخرف وفشل القلب والوفاة المبكرة، ولا تزال الوقاية الأولية غير مستغلة إلى حد كبير لتحسين إدارة المرض"، وفق قوله.