مدينة ألعاب مجانية للأطفال اليتامى وأبناء السجناء وضحايا الحرب

مدينة ألعاب مجانية للأطفال اليتامى وأبناء السجناء وضحايا الحرب

افتتح رجل يدعى 'جواد الشايب'، مؤخرا مدينة ألعاب موجهة للأطفال يمرحون فيها ويستمتعون مجانا.

ووجد الأطفال العراقيون في 'مدينة النجف' وسائل المتعة والترفية بأسعار مخفضة أو مجانية، في مدينة ترفيهية افتتحها أحد السكان.

وذكر أن الدخول وحجز مكان لانتظار السيارات مجانيان، في حين يتم تقديم الألعاب والخدمات الأخرى بما في ذلك المواد الغذائية والمشروبات بأسعار رمزية.

وأوضح لـوكالة رويترز أن هذه الملاهي هي مشروع خيري ودخولها ومواقف السيارات مجانية، وحتى أسعار الطعام المقدم في الحديقة رخيصة جدا.، قائلا 'نحن نضغط دائما على أصحاب محلات بيع المثلجات وأصحاب الأكشاك لخفض الأسعار، وحتى أسعار الألعاب منخفضة للغاية فهي لتغطية أجور العمال لا أكثر'.

وأضاف الشايب أنه يدفع ثمن الخدمات والألعاب نيابة عن الأطفال اليتامى وأطفال السجناء وضحايا الحرب، قائلا 'مدينة الملاهي مفتوحة لجميع أبناء الشعب العراقي. يمكن للأيتام، أبناء السجناء، أبناء الذين قتلوا في الحرب أو موجات العنف وأطفال الفقراء اللعب على حسابي'.