كيف تفطمين طفلك ؟ إليك الطرق السليمة

كيف تفطمين طفلك ؟ إليك الطرق السليمة

تحاول الأم خاصة مع تقدم صغيرها في النمو، الاعتماد على مصادر أخرى للتغذية بدلاً من الاعتماد الكلي على الرضاعة الطبيعية، وتسمى هذه المرحلة بـ''الفطام''.

ويجب على الأم معرفة أن هذه المرحلة تكون بالتدرج ولها قواعد، تساعد الطفل في الاستغناء عن الرضاعة والنمو بشكل سليم، ويمكن اتباع هذه الخطوات لفطام الطفل

الفطام الفجائي الحاد:

ويعني إنهاء الرضاعة كليا ومرة واحدة دون أي مقدمات، وذلك بسبب تناول الأم لدواء يضر بالطفل أو بسبب حمل غير مخطط له، وأحياناً كثيرة تستخدمه الأم إذا مرضت مرضاً شديداً وأصبحت غير قادرة على الرضاعة، وتكون الطريقة مناسبة إذا كان الطفل تتم رضاعته 3 مرات أو أكثر يومياً، وهذا الفطام من أكثر الأنواع ضرراً على الطفل وصحته، والأم تستطيع التغلب على هذا بتغيير عادات الطفل قبل النوم؛ مثل منحه حماماً دافئاً، أو المشي به والغناء لمساعدته على النوم.

الفطام التدريجي:

وينصح به معظم الأطباء؛ لأنه لا يؤثر سلباً على نفسية الطفل، ويبدأ بفطام الطفل عن رضعات منتصف اليوم فقط، والإبقاء على رضعات الصباح وقبل النوم، مع استبعاد رضعة أو رضعتين والتعويض عنهما بوجبات من الخضروات والفاكهة، مع عدم تناول الأم لأي مشروبات تساعد على إدرار الحليب؛ حتى تساعد على تخفيف الحليب من ثديها، بذلك يتم الوصول تدريجياً إلى الاستبدال الكلي للرضاعة الطبيعية والاستغناء عنها بوجبات الطعام الصلبة.

الفطام الجزئي:

ويعني أن يشرب الطفل حليب الأطفال بالإضافة إلى لجوئه للرضاعة الطبيعية، وللأم الحرية في اختيار الوقت الذي ترضع فيه طفلها رضاعة طبيعية؛ تبعاً لأوقات تواجدها خارج البيت من دون اصطحاب طفلها؛ حيث تتم الرضاعة مرة أو اثنتين فقط خلال اليوم، واستبدال باقي الوجبات بالطعام الخارجي.

الفطام الطبيعي:

ويحدث عندما تبدأ الأم في تقديم الأطعمة الصلبة للطفل مابين عمر4-6 شهور..وقتها يفقد الطفل اهتمامه تجاه الرضاعة الطبيعية، مما يجعل عملية الفطام سهلة، وبعض الأطفال يظهرون الاهتمام بالأطعمة الصلبة في عمر السنة؛ وذلك بسبب تجربتهم لأصناف من الأطعمة المختلفة الجديدة، كما يرتبط هذا أيضاً بتزايد حركتهم ونشاطهم، لذلك يجدون صعوبة في الجلوس لفترات طويلة للرضاعة من أمهاتهم، وتعتمد هذه الطريقة على ترك الحرية الكاملة للطفل؛ حتى يختار بنفسه التوقيت لإيقاف الرضاعة، وبذلك يمكن أن يحدث الفطام بشكل مفاجئ أو تدريجي حسب اختيار الطفل، وهذا يحدث في بعض الأحوال، حيث يترك الطفل ثدي أمه بنفسه دون ضغط من أحد.

ذات صلة