خطوات لتقليل جلوس الطفل أمام التلفزيون

خطوات لتقليل جلوس الطفل أمام التلفزيون

ساهمت الشاشات على اختلاف أنواعها كالتلفزيون والهواتف المحمولة واللوحية وألعاب الفيديو في سلب الاطفال عقولهم، فبعضهم يقضون ساعات طويلة أمامها رغم من الأضرار الصحية الخطيرة التي قد تنتج عن هذه العادة مثل السمنة وأمراض القلب والسكري إلا أن الآباء ما يزالون يواجهون هذا الأمر كتحدي في التربية.

وقدمت شبكة الجمعية الأمريكية لأمراض القلب والرئة والدم هذه النصائح والتي تساعد في التحكم بتقليل بقاء الأطفال أمام التلفزيون

- كوني نموذجاً لأبنائك في الحد من البقاء طويلاً أمام الشاشات فلا تزيد عن ساعتين يومياً فقط، وتذكري أنّه كلما طالت فترة بقائك أمام شاشات الحواسيب أو التلفاز سيكون ذلك حافزاً لأطفالك لتقليدك في هذه الممارسة.

- إنشاء قاعدة منزلية واجبة على كل فرد من العائلة بأن لا تتخطى مدة بقائهم أمام شاشة التلفزيون من ساعتين إلى ثلاثة ساعات يومياً.

- إنشاء غرفة خالية من الشاشات، لايتم فيها وضع التلفزيون أو أحد ألعاب الفيديو ، ويُفضل أنّ تكون تلك الغرفة هي غرفة نوم الأطفال، فهناك دراسات تشير الى أن الأطفال الذين يملكون أجهزة تلفاز في غرفة نومهم يميلون إلى المشاهدة أكثر من أقرانهم بمقدار ساعة ونصف يومياً، ولا بأس بوضع بعض الأنشطة الذهنية أو الحركية إن اتسعت المساحة.

- أوقفي التلفاز أو استخدام الهواتف الذكية أو اللوحية أثناء الوجبات، فالوجبات العائلية هي الوقت المناسب لتحدث أفراد الأسرة مع بعضهم البعض.

- الشاشات قد تسبب الإدمان على عادة الجلوس لفترات طويلة، لذا تجعل الأطفال ينسون ما تبقى من مهام حياتهم اليومية، لذا من الأفضل تذكيرهم وعرض بدائل مناسبة لأعمارهم مثل تعلم هواية حديثة أو إشراكهم في أحد النوادي الاجتماعية وماشابه.

- اشرحي لأطفالك بأسلوب لطيف أنّه من المهم الجلوس بشكل أقل أمام التلفزيون للحفاظ على وزن صحي، وأنّ ذلك يجعلهم يحصلون على المزيد من الطاقة ويساعدهم على اكتساب مهارات جديدة ويؤدي إلى المزيد من المتعة مع الأصدقاء.

- لا تستخدمي أوقات التلفزيون أو الهاتف الذكي كعقوبة أو مكافأة، فهذه الممارسات تُعزز أهمية هذه الأمور في عقول الأطفال.