توجهات الأطفال السياسية تبدأ بالتشكل في هذا العمر

توجهات الأطفال السياسية تبدأ بالتشكل في هذا العمر

طفل اليوم هو رجل الغد، لذلك لا يمكن اعتبار الأطفال بمعزل عن الحياة السياسية والتي تتشكل لديهم منذ السنوات الأولى للنمو.

وقد أظهرت نتائج دراسة علمية حديثة أجراها باحثون في جامعة لندن أن توجهات الأطفال السياسية تبدأ في التشكل في عمر 5 أعوام تقريبًا.
كما أوضحت الدراسة الجديدة أن الأطفال ذوي السلوك غير اللائق يكونون أكثر عرضة لأن يصبحوا أصحاب ميول يسارية راديكالية في الكبر.


ووجدت الدراسة والتي شملت 16 ألف بريطاني، في سن الـ30، أن الأشخاص الذين عانوا من طفولة مضطربة كانوا أكثر ميلاً إلى تفضيل السياسات الاشتراكية الراديكالية.
وجاءت هذه الدراسة في إطار متابعة لأبحاث دراستين علميتين أجريتا منذ أن كان هؤلاء الشباب أطفالاً في عمر الـ5 والـ7 سنوات،
وبيّنت أن أولئك الذين ذكر آباؤهم أن لديهم مشاكل في السلوك في المدرسة الابتدائية، يفضلون الآن السياسات الاشتراكية الراديكالية والتمرد على الأوضاع القائمة.
وتقدم نتائج الدراسة والتي شملت أطفالاً من إنجلترا وأسكتلندا وويلز والتي تعتبر أيضًا الأكبر من نوعها وجهة نظر مغايرة لمفهوم أن التوجهات السياسية يتم تشكيلها في سنوات المراهقة.


وقال أحد الدكاترة من جامعة لندن 'تشير النتائج إلى أن الأطفال الذين أظهروا مستويات أعلى فيما يتعلق بالمشاكل السلوكية، مثل العدوان والعراك والسرقة من الأقران في صغرهم، أصبحوا أكثر ميلاً إلى التوجهات الاقتصادية اليسارية، ويتشككون في النظام السياسي'.
وأوضح الدكتور أن مشاكل السلوك في الطفولة تؤدي إلى الاستياء الاقتصادي والسياسي بين البالغين، وأنه ثبت صحة ذلك عبر الطبقات الاجتماعية وبغض النظر عن ذكاء الفرد، مضيفا أن المشاكل السلوكية تعكس في مرحلة الطفولة صعوبة في ضبط النفس والتخطيط على المدى الطويل أو الرفض المبكر للسلطة، وربما يؤدي أي منهما إلى عدم رضا اقتصادي أو سياسي.