الغيرة عند الأطفال

الغيرة عند الأطفال

بقدوم طفل جديد أو عند تدليل ابن على حساب الآخر تتفاقم ماهر الغيرة عند الأطفال وإن لم يقع الانتباه إليها فإنها تستفحل ويمكن أن تؤدي إلى نتائج سلبية.

الغيرة عند الأطفال تبرز أساسا بين سنّ الثالثة والرابعة واستفحالها يمثل خطراً داهما على توافقهم النفسي حيث تتبلور عبر مظاهر سلوكية مختلفة منها التبول اللاإرادي أو مص الأصابع أو قضم الأظافر، أو الرغبة في شد انتباه الآخرين وجلب عطفهم بشتى الطرق، أو التظاهر بالمرض، أو الخوف والقلق.

للوقاية من الآثار السلبية للغيرة عند الأطفال لا بد من التعرّف على مسبّباتها حتى يسهل إزالة المثيرات التي تغذّي في الطفل شعوره بالغيرة المُفرطة. ومن أوّل الخطوات المطلوب القيام بها هي إشعار الطفل بقيمته ومكانته في الأسرة والمحيط الضيق الذي يعيش فيه سواء على مستوى العائلة المُوسّعة أو المدرسة حيث يمكن تعويده على أن يشاركه غيره في حب الآخرين، بتعليم الطفل أن الحياة أخذ وعطاء منذ الصغر وأنه يجب على الإنسان أن يحترم حقوق الآخرين.