الأطفال يحبون القصص

الأطفال يحبون القصص

يحب الأطفال القصص الشيقة، ولهذه القصص بالغ الأثر في حياة الطفل، فهي تساهم في بناء شخصيته وتهذيب ذوقه. المختصّون في مجالات التربية وعلم نفس الطفل يؤكّدون على أهمية هذه العادة، فالقصص تزود الطفل برصيد لا يستهان به من التجارب في مختلف جوانب الحياة مما يساعده على التعامل مع الصعوبات التي تعترضه.

 كما تنمي القصص المعجم اللغوي للطفل، لذلك يفضل أن تقرأ الأم لطفلها باللغة العربية، ثم تشرح له بالعامية وهو ما يزيد في إثراء خزينة العبارات لديه ويرفع من جاهزيته لدخول العالم المدرسي في المستقبل. كما يستحسن أن تطلب الأم من طفلها أن يحكي القصة لها أو لأبيه أو أمام الأقارب حتى يعتاد على التحدث أمام الجمهور منذ صغره وهو ما يطور عنده ميزة الثقة بالنفس. قراءة القصص أيضا تنمي مهارات الاستماع والتحدث والنطق السليم لدى الطفل، لذلك على الأم أن تتناقش مع طفلها في جوانب القصة وتستمع إليه باهتمام. وتحثه على رواية القصة على طريقته وهو ما ينمي خياله. الإضافة الأخرى المهمة في هذه العادة تكمن في تقوية الرابط العاطفي بين الأم وابنها وهو ما يضمن نمو نفسي وسلوكي متوازن للطفل.