يوم العيد...أب يٌغرق طفليه ويزعم اختطافهما!

لقي طفلان مصرعهما على يد أبيهما غرقا، زاعما أنه تم اختطافهما، أول أيام عيد الأضحى.

وجدّت الحادثة البشعة في قرية ميت سلسيل بمحافظة الدقهلية بمصر، حيث نفذ الأب القاتل جريمته أول أيام عيد الأضحى بإلقاء جثتي طفليه ''ريان ومحمد'' في مياه نهر النيل بقرية فارسكور في ظروف غامضة.

ولم تتوصل التحقيقات مع الأب إلى السبب الرئيسي وراء ارتكابه لهذه الجريمة الفظيعة في حق طفليه، والذي ادعى في بداية الواقعة أن الطفلين تعرضا للخطف، وأنه يرصد 50 ألف جنيه مكافأة لمن يساعده في الوصول إليهما.

وفي اليوم التالي لتحرير محضر الخطف عثر على جثتي الطفلين طافيتين فوق المياه بنهر النيل في الدقهلية، وبإعادة استجواب الأب ادعى أن تاجري آثار تورطا في قتل طفليه بسبب حصوله منهما على مليون جنيه نظير اتفاقهما على بيع مومياء أثرية، وعندما تأخر في تسليمها تعرض نجلاه للخطف والقتل.

ولم يقدم الأب الأدلة لجهات التحقيق على صحة روايته الثانية، وبإعادة استجوابه مرة ثالثة اعترف بقتل نجليه مبررًا ذلك بأنه كان يمر بحالة نفسية سيئة، وأخذ يهذي بكلمات غير مفهومة من قبيل "قتلتهم عشان يروحوا الجنة قبل ما أموت وألحقهم".

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي الخبر، وصبّوا جام غضبهم على الأب بعد أن وصفوه بأنه ''لا يستحق لقب إنسان'' قبل أن يوجهوا إليه سيلاً من الشتائم والمطالبة بإعدامه في ميدان عام.