وفاة عون أمن في قنال مجردة بالمحمدية: البحث يكشف تفاصيل غير متوقعة..مع الإحتفاظ بإبنه

أكد مصدر أمني مطّلع لموقع نسمة اليوم الاثنين 10 سبتمبر 2018، أن التحريات الأمنية في قضية وفاة عون أمن بقنال مجردة بجهة المحمدية من ولاية بن عروس، يوم السبت المنقضي، كشفت تفاصيلا جديدة، وغير متوقعة.

وتفيد المعطيات، أن فرقة الابحاث والتفتيش بمنطقة الحرس الوطني بالمحمدية ولاية بنعروس تعهدت بالبحث في قضية عدلية موضوعها "القتل العمد"، جدت السبت المنقضي، وهلك فيها عون أمن عمره 53 سنة بعد تعرضه للغرق بقنال وادي مجردة بالمكان، وبتعميق التحريات حُصرت الشبهة في ابنه (20 عاما) الذي كان يرافقه ساعة الحادثة.

وصرح إبنه، خلال التحريات الاولية معه أن والده تعرض لعملية "سلب" من طرف شخصين، أحدهما ملتحي بهدف التفصي من التتبعات العدلية، لكنه تراجع عن أقواله وافاد ان الهالك فقد توازنه بسبب حالة السكر التي كان عليها وسقط في القنال المذكور.

وبعد تضييق الخناق عليه من طرف وحدات الحرس الوطني، إنهار واعترف بتعمده دفع والده اثر نشوب خلاف بينهما بسبب مطالبة الهالك من ابنه تسليمه المبلغ المتبقي بعد اقتنائه علب جعّة والمقدر بـ 10 دنانير وحاول مسكه من ثيابه وجره الى القنال، الا أن الجاني (إبنه) أفلت منه ليقوم بدفعه، مما تسبب في سقوطه وسط القنال وجرفه التيار.

كما بين تقرير الطب الشرعي أن اسباب الوفاة ناجمة عن السقوط الشديد من منحدر.

وبراجعة النيابة العمومية اذنت لفرقة الابحاث والتفتيش بمنطقة الحرس الوطني بالمحمدية بالاحتفاظ به واتخاذ الاجراءات القانونية في شأنه.

*صورة توضيحية