وزارة الفلاحة: 'الصوناد نبهت من كارثة الزهروني قبل وقوعها'

أفاد كاتب الدولة للفلاحة والموارد المائية عبد الله الرابحي، اليوم الاثنين 9 جويلية 2018، بأن إنفجار قناة جلب المياه قطر 1600مم على مستوى منطقة الزهروني، ''كان نتيجة سوء تقدير من المشرفين على أشغال السكة الحديدية بالمكان، رغم انه يبقى خطأ واردا''، وفق تعبيره، مؤكدا أن الشركة الوطنية لتوزيع واستغلال المياه وجهت تنابيه عن طريق عدل تنفيذ للمشرفين على المشروع في مناسبتين، كما تم إرسال فريق خاص للمكان.

وأوضح الرابحي، في تصريح أدلى به لوسائل الإعلام اثر مؤتمر صحفي بمقر وزارة الفلاحة، أن الشركة التونسية لاستغلال وتوزيع المياه إنطلقت في الإجراءات القانونية لرفع قضية ضد ''التعدي على الملك العمومي الاصطناعي للمياه'' من قبل المشرف على المشروع.

وأكد المتحدث أن هناك خمس لجان تعمل على تحديد العدد النهائي للمنازل المتضررة لتقدير التعويضات التي سيتم تقديمها في الغرض.