هدد زوجته بنشر مقاطع فيديو خاصة على صفحات إباحية بعد 7 أشهر زواج

ساق الحظ دكتورة جامعية للوقوع فى قبضة رجل يعمل فيما يسمى أعمال حرة، ليقنعها بالزواج منه بعد قصة حب استمرت 4 أشهر، لتتسرع في الدخول إلى قفص الزوجية، فكانت7 أشهر زواج فقط، كافية لها للخروج مدمرة نفسيا وجسديا من كثرة إيذائه لها، بعدما اتضح لها أنه شخص يستمتع بتعديه عليها، وعندما طلبت الطلاق ثار وكاد أن يقتلها وبات يهددهها بنشر صور وفيديوهات خاصة جمعتهما.

قالت الزوجة ردا على البلاغ الذى حرره زوجها، أمام قسم شرطة الجيزة بمصر، لاتهامها بالتحريض على خطفه والتعدى عليه ضربا لتأديبه، ''أن آخر فصل فى مشهد حياتهم الزوجية كان فى محكمة الأسرة بإمبابة بعد إصابتها بجروح غائرة بواسطة سلاح أبيض وكدمات، إثر تعذيبه لها طوال 8 ساعات بعد مشادات وقعت بينهم عندما هددته بطلب الطلاق ليلقنها درسا، فشلت فى إثباته بسبب طرقه الملتوية''، حسب مانقلت صحيفة اليوم السابع المصرية.

وتابعت الزوجة الدكتورة، '' أنا من كنت أنفق على المنزل، وأنا من تحملت كل المصاريف رغم أنه مقتدر ماديا، وتحولت معاملته اللطيفة لضرب وتعنيف وسب، رغم مكانتى الاجتماعية، حاول القضاء علي ومنعني من العمل، وجعلنى خادمة، ورغم كل ما أفعله يصب غضبه على، ويعاقبنى بالإساءة والمعاملة الجافة، يعنفنى ويسخر منى أمام أهله وأقاربنا ويضربنى لاظهار سيطرته وشخصيته القوية، حتى قرر السفر للخارج لفترة 3 أسابيع وانقطعت الاتصالات بيننا، لكنه سلم أهله مهمة تضيق الخناق على حتى عودته لدرجة اقدامهم على منعى من الخروج للمنزل''.

وأكملت ''تحملت الانتظار طوال تلك الفترة حتى عاد وطلب أهلي منه تطليقي، لكنه واصل ابتزازى وهددنى بتدمير سمعتى بنشر صوري الخاصة على صفحات إباحية حتى ينتقم منى، ما دفعنى للصمت والتحمل، فاعتبرته غير موجود ولم أعبأ بخيانته وعلاقاته''.

وتابعت: ''تركنى معلقة ورفض طلاقى مما دفعنى لإقامه دعوى طلاق بعد أن أصبحت عاجزة عن الخروج من المنزل بسبب الإصابات فى وجهي، وعندما حاول اصطحابي بالقوة للمنزل دافعت عن نفسى بمساعدة حارس شخصي عينه والدى لحمايتى، لكنه استغل الواقعة وحاول اتهامى بالتحريض على ضربه وخطفه كذبا''.