مسيرة لحزب تيار المحبة تدعو الى الغاء تقرير لجنة الحريات الفردية و المساواة

نظم حزب تيار المحبة بعد ظهر اليوم، الجمعة 3 أوت 2018، بشارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة مسيرة دعا فيها الى سحب تقرير لجنة الحريات الفردية و المساواة سحبا نهائيا لكونه يتعارض مع مبادئ الاسلام ، و ذلك حسب الشعارات التي رفعها انصار الحزب.

و قد شارك في هذه المسيرة الجمعية التونسية لائمة المساجد التي وزعت بيانا على الحاضرين تضمن بالخصوص تنديدا بمسألة المساواة في الميراث.
ووصف هذا البيان تقرير لجنة الحريات الفردية و المساواة بالتقرير "الخارج عن ثوابت الدين الاسلامي "، منتقدا الفصول المتعلقة بولاية المرأة على الاسرة و حضانة الاطفال و زواج التونسية بأجنبي من غير الديانة الاسلامية.
واعتبر رئيس تيار المحبة الهاشمي الحامدي ان الاولوية اليوم هي خدمة العاطلين عن العمل و ضمان الصحة المجانية و تعميم منحة البطالة ، قائلا " ان التقرير فيه مساس باسس الدستور الذي يقر بان تونس هي دولة دينها الاسلام ".
من جانب اخر اعتبر الهاشمي الحامدي ان السلطة في تونس "اضر بها كل من رئيس الحكومة يوسف الشاهد و نجل الرئيس حافظ قائد السبسي" ، قائلا "ان برنامج تيار المحبة هو البرنامج الوحيد الذي يتماشى و طموحات التونسيين".
جدير بالذكر ان تقرير لجنة الحريات الفردية و المساواة هو نتاج لدعوة رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي في 13 اوت 2017 للتفكير في صيغ جديدة للحالات المدنية و مسألة المساواة في الارث.