محامية نجيب الدزيري : موكلي كان محتجزا و إيقافه مسرحية سيئة الإخراج

قالت محامية الناشط السياسي نجيب الدزيري ، نسرين بن هندة ،خلال حظورها في برنامج ناس نسمة نيوز اليوم ، الجمعة 8 جوان 2018 ، إنه تم إيقاف موكلها مباشرة بعد إدلاءه بتصريحات في قناة نسمة ''مما يفتح باب التأويل حول خلفيات عملية الإيقاف '' وفق حديثها .

وأكدت بن هندة أن موكلها نجيب الدزيري تفاجئ بعد حضوره في تغطية نسمة الخاصة بفاجعة قرقنة ، يوم 5 جوان 2018، بمكالمة هاتفية من أطراف معينة ، لم تذكرها ، أعلمته أنه سيتم إيقافه في غضون 48 ساعة ، قبل ان تستوقفه دورية أمنية، فيما بعد ، وتقبض عليه بتهمة حمله لسلاح مدعية أنه ينوي المتاجرة بالأسلحة ،'' دون وجود أدلة '' ، على حد قولها.

وأضافت المحامية أن عائلة الناشط السياسي نجيب الدزيري حاولت ،بعد أن تم إيقافه ، الإتصال به لدى الجهات المعنية لكنها لم تتحصل على إجابة ، ما جعلها تجهل مصيره طيلة فترة إيقافه.

وأشارت بن هندة أنه و بعد إتصالها بالجهات الرسمية، تبينت أن عملية إيقاف منوبها تمت في ظروف غير قانونية تدعو للشك خاصة بعد إبقائه لساعات في حالة إيقاف دون الإستماع له تحت إذن النيابة العمومية و إطلاق سراحه ، وفق ما ينص عليه القانون ، وفق تعبيرها.

وأكدت المحامية أن عملية إيقاف موكلها بعد حضوره في قناة نسمة فتحت باب التأويل ، وكشفت تهديدا جديا للحريات وبعثت رسالة سيئة داخل البلاد و خارجها .

و قالت نسرين بن هندة في معرض حديثها عن تفاصيل إيقاف موكلها الناشط السياسي نجيب الزيري ، إن ''عملية الإيقاف مسرحية سيئة الاخراج ''، مؤكدة أن موكلها لم يكن موقوفا بل كان في حالة إحتجاز غير قانوني.

و أشارت المحامية أن الابحاث مزالت سارية و الملف بحاجة لمزيد القراءات ، بعد أن تبين أن السلاح ليس في حاجة لرخصة مسبقة و موكلها لم يتجاوز القانون ، حسب تصريحها.