مؤسسة مالية دولية معروفة تحسّن ترقيم بورصة تونس

أعلنت بورصة تونس، اليوم الاثنين 9 جويلية 2018، أنّ مجموعة التقييم المالي ''أم أس سي اي'' قد راجعت تصنيف تونس في تقريرها، الذي أصدرته خلال شهر جوان 2018، وخاصة مؤشري "القيود على الاستثمار الخارجي " و" القيود المفروضة على شراء الاجانب للاسهم " من وضعية تتطلب "ضرورة التحسين" الى وضعية " لا تمثل مشكلة ".

وأوضحت بورصة تونس في بيانات لها "أن مؤسسة "أم أس سي إي " ابقت في المقابل على محدودية السوق التونسية بسبب ضعف رسملة السوق التي تبقي غير كافية لكنها راجعت تصنيف بورصة تونس انطلاقا من دخول قانون الاستثمار التونسي الجديد حيز التنفيذ.

واشارت الى ان فريق عمل شكل مطلع 2018 تحت اشراف وزارة المالية وضم ممثلين عن هيئة السوق المالية والبنك المركزي التونسي والهيئة التونسية للاستثمار ووكالة النهوض بالاستثمار الخارجي ومؤسسات اخرى قام بدراسة المشاكل والصعوبات التي تحول دون تحسن تونس في عديد التصنيفات الدولية.

وتعد مؤسسة "ام اس سي اي " احد اهم مؤسسات التقييم في مجال البورصة وقد اعتمدت في تقريرها لسنة 2018 على عدة مرتكزات من بينها انفتاح الاسواق على المساهمات الخارجىة وسهولة تبادل راس المال وفعالية الاطار العملياتي والاطار التنافسي المتوفر واستقرار الاطار المؤسساتي.

يشار الى ان مؤسسة "أف تي أس أو - روسال" وهي مؤسسة تقييم شبيهة بنظيرتها " أم أس سي إي " قامت بدورها بتحسين ترقيم بورصة تونس خلال شهر سبتمبر 2017 وفق بورصة تونس للاوراق المالية.