لاجئ سوري حذر الأمن من وقوع أكبر هجوم إرهابي في برلين..ولم تأخذ كلامه على محمل الجد

جاء في أحد القنوات الألمانية أن السلطات الأمنية تلقت تحذيرا من قبل أحد اللاجئين السوريين مرتين من الإرهابي، الذي نفذ اعتداء سوق عيد الميلاد في برلين نهاية 2016، إلا أن السلطات لم تأخذ التحذيرين على محمل الجد.

وأضافت القناة في تقرير لها أمس الثلاثاء 17 أكتوبر 2017، أن لاجئا سوريا يدعى محمد جي سعى إلى مساعدة السلطات الألمانية لتجنب كارثة كبيرة، حيث أبلغ عن معلومات قيمة تخص المواقف الراديكالية "الإسلاموية" للمنفذ أنيس عمري والذي كان يعيش معه في غرفة واحدة في أحد نزل اللاجئين وهو ما مكنه من الاستماع إلى آرائه المتطرفة وعمق كراهيته للغرب وثقافته.

وقام الشاب محمد بإبلاغ السلطات الأمنية بذلك مرتين، ورغم أن تحذيره وصل إلى الشرطة المحلية، إلا أنه لم يتم التعامل معه بشكل جدي، وبعد اعتداء برلين،عادت السلطات إلى تحذيرات اللاجئ السوري محمد، واعتبرته عنصرا مهما في تحقيقاتها، بحسب تقرير القناة.

ويذكر أن برلين تعرضت مساء الاثنين 19 ديسمبر في العام الماضي، عملية دهس، استهدفت تجمعا من المواطنين داخل سوق بشاحنة، ما أدى إلى مصرع 12 شخصا وجرح 50 آخرين.