قفصة: مائدة مستديرة حول تعزيز إيرادات الثروات الطبيعية لدى الجهات الرقابية

انتظمت اليوم السبت 8 سبتمبر 2018، بولاية قفصة مائدة مستديرة حول تعزيز إيرادات الثروات الطبيعية لدى الجهات الرقابية التي تنظمها جمعية "تنمية بلا حدود" بتطاوين بالشراكة مع معهد حوكمة الموارد الطبيعية بتونس وتتواصل إلى غاية يوم غد الاحد بمشاركة عدد من مكونات المجتمع المدني بالجهة.

وتضمنت التظاهرة عددا من المداخلات من بينها مداخلة بعنوان "تقديم مفاهيم النظام المالي لتوزيع عائدات الثروات الطبيعية: لمحة تاريخية والاطر لسياسية إستغلال الثروات الطبيعية في تونس" من تقديم ماهر الجنحاني خبير جبائي ومستشار مصالح عمومية، وقد تطرقت إلى كيفية إستغلال الثروات الطبيعية في تونس من قبل الدولة سواء بصورة مباشرة مثل الفسفاط أو عن طريق شراكة مع دول اجنبية مثل التنقيب على البترول، ودور هذه الثروات في ضخ ميزانية الدولة.


من جانبه، أفاد الممثل عن جمعية "تنمية بلا حدود" أيمن الأطرش، ان الهدف من هذه المائدة "تقديم فكرة عن النظام المالي لتوزيع عائدات الثروات الطبيعية لدى الجهات الرقابية وإيضاحها للمجتمع المدني، اضافة إلى عرض لمحة عن عائدات البلاد المالية منها وكيف تصرفها فيها".


واضاف انه سيتم خلال حلقة النقاش هذه "تنظيم ورشات لإعداد صياغة مقترحات لتفعيل الفصل 136 الذي يقر في جانب منه اقتطاع نسبة من عائدات الثروات الطبيعية للتنمية على المستوى الوطني، والذي يشكو من اشكالات في عملية تنفيذه باعتباره يتعارض مع قانون المالية".


وأشار الاطرش إلى أنه "سيقع رفع هذه المقترحات الخاصة بالفصل 136 الى لجنة الطاقة بمجلس نواب الشعب ووزارة الإشراف لتفعيل نسبة اقتطاع من عائدات الثروات للتنمية على المستوى الوطني".


جدير بالذكر ان حلقات النقاش حول تعزيز إيرادات الثروات الطبيعية لدى الجهات الرقابية تشمل ولايات تطاوين ومدنين وقابس وقفصة وتوزر وقبلي.