فنان الراب لالجيرينو:''أبهرني جمهور قرطاج''

قال فنان الراب الفرنسي من أصل جزائري "لالجيرينو" في ندوة صحفية عقدت مباشرة بعد حفله يوم أمس الثلاثاء 7 أوت 2018، بكواليس المسرح الروماني بقرطاج، ''لم أقدم من قبل عرضا أمام هذا العدد الهائل من الجماهير وجمهور مهرجان قرطاج الدولي أبهرني بحضوره الغفير وبتفاعله المتميز مع عرضي''.

وبين "لالجرينو" بالمناسبة أنه لأول مرة يغني أمام جمهور مبهر ومثير معربا عن سعادته بالإقبال الكبير على حفله في أول مشاركة له في مهرجان قرطاج الدولي.


وردا على الأسئلة الموجهة له من قبل الصحفيين، والتي تضمنت نقدا لطريقة غنائه بتقنية "البلاي باك" وكذلك المدة الزمنية لعرضه التي لم تتجاوز الساعة ونصف وهو ما لا يتماشى وفق تقديرهم مع مهرجان عريق مثل مهرجان قرطاج الدولي، نفى مغني الراب اعتماد "البلاي باك"، موضحا أن التقنية التي اعتمدها في الغناء غلبت عليها المؤثرات الإلكترونية التي وظفها حسب متطلبات اللون الغنائي الذي يؤديه. وفي خصوص المدة الزمنية لعرضه أوضح أنه قدم ما يروق للجمهور على امتداد فترة زمنية محترمة استمتع فيها الجمهور وأبدى تفاعلا وطاقة حماسية كبرى.


وفي خصوص اختياراته الغنائية، بين "لالجيرينو" أنه ينتقي ألوانا موسيقية حسب مقاييس انتظارات جمهوره لأن صناعة الموسيقى بالنسبة له تتطلب دراسة لجمالية الكلمات المعبرة وتوزيعها على إيقاعات متماشية مع موجة العصر الراهن وكذلك مع المنهج الفني الذي اختاره، ملاحظا أنه يعمل على إنتاج موسيقى الراب والهيب هوب بطابع فني يحمل بصمته وتصوره ويوفر له أكثر فرصا لترويجه على الساحة العالمية لفن الراب ولكسب إعجاب واسع من الجمهور.


ورغم الانتقادات التي وجهها له الصحفيون الحاضرون في هذا اللقاء الإعلامي بخصوص احتلال مخاطبته المباشرة للجمهور لحيز زمني طويل في مدة عرضه، إلا أن لالجرينو لم يبد انزعاجا بل أكد أنه فنان منفتح على جميع الآراء والانتقادات، مشيرا إلى أنه يفضل التفاعل مع جمهوره بطريقة مخاطبته وأنه لا يرى مانعا في أن يتبادل مع جمهوره عبارات والتفاعل معه، معتبرا أن لكل فنان طريقته في التأثير على الجمهور والتأثر به.