عروض ثرية في الدورة 25 من المهرجان الدولي سيدي علي بن عون

أعلنت إدارة المهرجان الدولي للولي الصالح سيدي علي بن عون، عن البرمجة الخاصة بالدورة ال25 التي ستنطلق يوم 6 أوت الجاري وتختتم يوم 9 أوت 2018.

وأفاد مدير المهرجان مفتاح وناسي خلال ندوة صحفية عقدت بإحدى الفضاءات الخاصة بمدينة سيدي علي بن عون، بأن اليوم الافتتاحي يتضمن معرضا مغاربيا للصناعات التقليدية وعرضا لماجورات قصر هلال، وسلامية سيدي بوعلي بنفطة، بالإضافة إلى عدد من العروض الأخرى لفرق شعبية من ليبيا والجزائر وتونس تقدم لوحات تراوح بين التراث الشعبي والفروسية والعرس التقليدي وسباقات المشاف للأحصنة البربرية، فضلا عن تنظيم سهرة الخيمة المغاربية للشعر الشعبي والملحون.
ويخصص يوم 7 أوت لعروض الفروسية، وتنشيط لساحات المدينة وعرض للمنتوج المحلي من الخيول وتقديم لوحة حول العرس التقليدي والجحفة والمحفل بالإضافة إلى سهرة موسيقية من الفن الشعبي يحييها الفنان منذر بن عمار.
ويكون يوم 8 أوت استعراضيا من خلال إستعراض للماجورات، وعرضا لفرقة الانشاد الديني بالقيروان ولوحة العرس والجحفة والمحفل إلى جانب عرض فلكلوري للفنون الشعبية بليبيا وعرض فرقة طبال قرقنة والجمعية الثقافية الفلكلورية بغرداية الجزائر وعروض أخرى خاصة بالمشاف للأحصنة البربرية من تونس والجزائر وليبيا، وتختتم الدورة يوم 9 أوت بحملة محلية لتنظيف ساحات المهرجان وتكريم الفرق المشاركة.
ويشار إلى أن مهرجان سيدي علي بن عون انطلق منذ سنة 1808، حيث كان يجتمع الأهالي والزوار من المناطق المجاورة ويحضرون معهم ذبائحهم أي 'زردهم. وبداية من سنة 1992 أصبحت التظاهرة مهرجانا وطنيا فمغاربيا سنة 2016 ثم دوليا سنة 2018.
ويسبق المهرجان أيام ثقافية، تنشط خلالها المدينة وتمتد لأسبوع كامل حيث افتتحت منذ 27 جويلية الماضي بعرض بالي 'ايفوشكا' الروسي وعرض لفرقة سوهاج المصرية للفنون الشعبية يوم 28 جويلية وتختتم هذه الفعاليات يوم 4 أوت بتنظيم المسابقة الوطنية للرماية.