طفلة 14 ربيعا تستعد للتخلص من توأمها (صور)

تستعد تلميذة فلبينية الجنسية تبلغ من العمر 14 ربيعا، تدعى فيرونيكا كومينغيز، إلى التخلص من توأمها غير المكتمل.

وقد ولدت الطفلة ولدت في مدينة إيليغان في الفلبين مع توأم طفيلي ناقص غير مكتمل حسب وصف الأطباء، وأطراف التوأم الأنثى غير المكتملة النمو ملتحمة بجسمها الخارجي بشكل مستطيل في منطقتي البطن والصدر.


وتقوم فيرونيكا بنفسها منذ سنوات بقص أظافر نصف أصابع توأمها، حيث أن وجود نصف أصابع ونصف أطراف التوأم الطفيلي في جسدها جعل فيرونيكا تشعر بأنها فتاة غير عادية، وعانت من حالتها الصحية الخلقية هذه كثيراً فقالت فيرونيكا، قائلة رأيت الأطراف في صغري لكني لم أشعر بعبئها حتى كبرت، وكبرت أطراف القدم واليد معي، وثقل وزنها على جسدي، فأصبحت تعيق حركتي، وتتأرجح بشكل محرج داخل ملابسي في الشارع والأماكن العامة.

وكشفت فلورا كومينغيز والدة فيرونيكا لوسائل الإعلام وفقاً لصحيفة 'ديلي ميل' البريطانية أن عائلتها لها تاريخ طويل بولادة التوائم، ورغم عدم إشراف ومتابعة طبيب لها خلال حملها بابنتها فيرونيكا، إلا أنها شعرت وتيقنت بأنها حامل بطفلين توأمين، لهذا اختارت اسمان لهما مسبقاً، لكنها صدمت بعد ولادة ابنتها فيرونيكا بوجود أطراف نصفية غير مكتملة لشقيقتها التوأم على بطنها وصدرها بشكل مستطيل طولي يعيق حركة ابنتها منذ سنوات طفولتها الأولى.


وقال الدكتور بيدا أسبيندا، طبيب جراح أطفال في الفلبين: يمكن إزالة معظم هذه الأطراف بسهولة، لأن هياكل الأطراف هذه، ليست حيوية، لالتحام هذه الأطراف باللحم والعظام وليست بأجزاء حيوية مهمة في الجسم.

التلميذة الصغيرة
التلميذة الصغيرة