سهام بن سدرين تكشف تفاصيل منعها من السفر و تتهم وزير الخارجية

كشفت اليوم، الثلاثاء 19 جوان 2018، رئيسة هيئة الحقيقة و الكرامة سهام بن سدرين تفاصيل ما وقع في مطار تونس قرطاج صباح اليوم، حيث تم منعها من السفر و حجز جواز سفرها الديبلوماسي، مؤكدة أن الهيئة ستقاضي وزير الخارجية خميس الجهيناوي.

وقالت بن سدرين في ندوة صحفية عقدتها اليوم بمقر هيئة الحقيقة و الكرامة، للحديث على تفاصيل عملية منعها من السفر، إنها توجهت للمطار لإتمام إجراءات السفر لإلقاء كلمة حول النموذج التونسي في معهد السلام التابع للاتحاد الاوروبي، إلا أنها ''فوجأت بأحد رجال الأمن يطلب منها تسليم جواز سفرها الديبلوماسي بعد أن أتمت عملية الختم و تجاوزت الحاجز الأمني بصفة عادية''، وفق تعبيرها.

و أضافت بن سدرين أن الأمني أخبرها أنه سيقع سحب جواز السفر الديبلوماسي منها، قبل أن يطلب منها الخروج من قاعة الإنتظار، ''دون أن يستظهر بإذن قضائي، كما رفض تمكينها مما يثبت تسليمها لجواز سفرها''، حسب تصريحها.

وحملت رئيسة هيئة الحقيقة و الكرامة مسؤولية ماحدث لوزير الخارجية خميس الجهيناوي، حيث أكدت أنها راسلته رسميا قبل موعد السفر بثلاثة أيام لتعلمه بالأمر غير أنه لم يجب على كل مراسلات الهيئة، مشيرة إلى أن وزارة الخارجية طلبت منها سابقا تسليم جواز السفر الديبلوماسي قبل أن تسحب جوازات سفر الأعضاء، غير أن هيئة الحقيقة و الكرامة تمسكت بقرار رئاسة الحكومة القاضي بإكمال الهيئة لمهامها بصفة طبيعية، رغم أن بعض الوزارات أوقفت تعاملها معها مثل وزارة أملاك الدولة، ''في تجاوز لقرار رئاسة الحكومة''، حسب ما جاء في تصريحها.

و أكدت بن سدرين أن هناك أطراف تريد الرجوع لمربع الإستبداد من خلال ممارسات ديكتاتورية، معبرة عن أسفها لكونها إعتذرت عن تقديم كلمتها أمام معهد السلام التابع للاتحاد الأوروبي حول التجربة التونسية، ''التي ستتأثر سلبا بمثل هذه القرارات''، وفق تعبيرها.

و أعلنت بن سدرين أن الهيئة ستتمسك بحقها في التقاضي، ''نظرا لما حصل من إنتهاك لهيبة الدولة و تجاوز للصلاحيات من قبل وزير الخارجية''.