''زر الذعر'' سلاح جديد لمكافحة التحرش الجنسي في الفنادق الأمريكية

قررت سلاسل فنادق كبيرة في الولايات المتحدة، تزويد عامليها بجهاز صغير يحتوي على ''زر الذعر'' لمكافحة التحرش الجنسي والجريمة.

وسيصبح كل ما تحتاجه العاملات في الفنادق بأميركا هو الضغط على زر لطلب المساعدة العاجلة عند التعرض للتحرش أو للإبلاغ عن جرائم أخرى.

وتتعرض العاملات في الفنادق للتحرش الجنسي، نظرا لوجودهن بمفردهن في الغرف مع النزلاء، ومن ثم كثفت النقابات العمالية وغيرها من الجماعات المدافعة عن الحقوق الضغط على الفنادق لتوفير وسيلة لحمايتهن.

وقالت كاثرين لوجار، الرئيسة التنفيذية للجمعية الأميركية للفنادق، للصحفيين في فاعلية للقطاع في واشنطن: ''حماية موظفينا وملايين النزلاء الذين يقيمون في فنادقنا يوميا أمر شديد الأهمية للقطاع''.

وأضافت أن هذه الأجهزة ستبلغ تكلفتها مئات الآلاف من الدولارات على الأرجح، وستؤثر على عشرات الآلاف من العاملين، ومن المتوقع توزيعها في الأعوام القليلة المقبلة.

وتعهد الرؤساء التنفيذيون في فنادق ماريوت وهيلتون بتوزيع الأجهزة على الموظفين في جميع الفنادق التابعة لهم في الولايات المتحدة بحلول عام 2020.