رغم قرار الإفراج عنه...مهاجر تونسي بإيطاليا: ''السجن أحب إلي من البقاء مع زوجتي في البيت''!

في حادثة غريبة، فضّل مهاجرا تونسيا، يبلغ من العمر 30 عاما، ويقيم بمدينة ليفورنو في شمال إيطاليا، الرجوع إلى سجن إيقافه على العودة إلى منزله والبقاء مع زوجته رغم قرار الإفراج عنه مؤخرا.

وحسب صحيفة ''ليفورنو بريس'' الإيطالية، فإنّ المهاجر التونسي موقوف على ذمة إحدى القضايا في انتظار محاكمته، وتم إطلاق سراحه الأربعاء الماضي إلى أن يحين موعد الجلسة القضاية، لكن في اليوم الموالي (الخميس) ، أخبر دورية أمنية بإحدى ساحات مدينة ليفورنو بأنه يفضل العودة إلى سجن الإيقاف نظرا لعلاقته المتوترة مع زوجته.

الحادثة تعامل معها أعوان الأمن بـ ''دهشة كبيرة''، حسب توصيف الصحيفة، غير أنّ أعوان الأمن نجحوا في إقناع المهاجر التونسي بالعودة إلى منزله وحل خلافاته مع زوجته.


وبذات الطريقة، تكررت الحادثة أمس الجمعة، إذ عثرت دورية الأمن على المهاجر التونسي جالسا في ساحة المدينة وقدم نفس الأسباب وطلب إعادته إلى السجن، مما جعل الشرطة تقرر هذه المرة إيقافه مجدّدا إلى أن يحين موعد محاكمته.