رغم دعوات التصدي للهجرة: هذا البلد الأوروبي القوي يحتاج لـ400 ألف عامل أجنبي سنويا

رغم الصعود المتواصل لحركات اليمين المتطرّف المناهضة للهجرة، فإن خبراء في بلد أكبر اقتصاد أوروبي والرابع عالميا، طالبوا بجذب مزيد من المهاجرين، محذرين من أن البلاد بحاجة ماسة إليهم.

وقال معهد "IAB" لأبحاث التوظيف، إن ألمانيا تحتاج قرابة 400 ألف شخص على الأقل للقدوم والعمل سنويا، للحفاظ على قدراتها الاقتصادية التنافسية.

كما أشار بحث أجراه معهد كولونيا للأبحاث الاقتصادية، أن النقص في العمال المهرة يعني أن الشركات لن تكون قادرة على العمل بطاقتها الإنتاجية الكاملة، مما يعيق الاقتصاد بنحو 30 مليار يورو (35 مليار دولار) سنويا.

للتذكير فإن سياسة "الباب المفتوح" للمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، التي سمحت باستقبال أكثر من مليون طالب لجوء منذ عام 2015، لاقت انتقادات لاذعة، وأدت إلى "انتعاش" أحزاب اليمين المتطرف.

وتضع هذه البيانات الجديدة مزيدا من الضغط على ميركل، إذ لا بد من أن تعمل على إيجاد توازن بين استقبال المزيد من اللاجئين والمهاجرين لدعم الاقتصاد، والتعامل مع الانتقادات والمخاوف المثارة بشأن الهجرة.