راشد الغنوشي: قضية المرأة أبعد من أن تكون قضية تبرج وعري واختلاط

قال زعيم حركة النهضة راشد الغنوشي، اليوم الإثنين 13 أوت 2018، إن '' قضية المرأة أبعد من أن تكون قضيةَ تبرّج وعري واختلاط، إنها قضية اغتراب وظلم واستعباد، إنها قضية إنسان سلبه الاستبداد المغلّف بالدين إنسانيتَـه وحقه في تقرير مصيره وحوّله إلى شيء أو متاع'' .

وتابع الغنوشي في تغريدة نشرها على صفحته الرسمية في فايسبوك، هي في الأصل مقتطف من كتابه '' الحركة الإسلامية ومسألة التغيير''، ''جاء الغرب بفلسفته المادية زاعما تحريره فما زاده إلا أغلالا واستعبادا، وكل الذي فعله هو أن حوّل مواقع الاستعباد، فبعد أن كانت المرأة مستعبدة لرجل أو لأسرة، فإنها غدت في ظل فلسفة المادة والربح، مستعبدة للمؤسسات الكبرى الرأسمالية و الإعلامية والسياسية تتاجر بجسدها فتجعل منه دمية جميلة تزيّن بها واجهات المحلات وأداة للإشهار وترويج البضائع والدعاية لرجال السياسة'' .

وأضاف الغنوشي في ذات التدوينة '' فما أحوج المرأةَ اليوم لحركة تحرُّر تعيدها إلى ذاتها وإلى فطرتها كأمينةٍ على تراث الإنسانية و رفيقةَ جهاد للرجل، تحرر نفسها والرجلَ من قوى الظلم والاستغلال في العالم و تحرر نفسها من كل سلطان وتبعية إلا لله ربها '' .