رئيس الجمهورية يتحادث مع وزيرة الخارجية والتعاون الرواندية

تحادث رئيس الجمهورية، الباجي قايد السبسي، اليوم الجمعة 7 سبتمبر 2018، بقصر قرطاج، مع وزيرة الخارجية والتعاون الرواندية لويز موشيكيوابو، المبعوثة الخاصة للرئيس الرواندي.

وتطرّق اللقاء إلى ملف ترشح موشيكيوابو، لمنصب الأمين العام للمنظمة الدولية للفرنكوفونية وإلى علاقات الأخوة والتعاون القائمة بين تونس ورواندا وسبل مزيد تنميتها وتعزيزها في كافة المجالات، لا سيما في القطاعات التي يتوفر فيها البلدان على إمكانيات وفرص تعاون متبادلة، خصوصا في مجالات الصحة والتعليم العالي وتكنولوجيات الإتصال والنقل والطاقة والمياه.
وأكّد رئيس الجمهورية بالمناسبة ''التزام تونس بتعزيز تعاونها وانفتاحها على كافة الدول الإفريقية والدفاع عن قضايا القارة ومصالح شعوبها لتحقيق تطلعاتها في التنمية والتقدم والإزدهار''.

وجدّد تأكيده على أهمية فتح تمثيليات دبلوماسية في كلا البلدين لمزيد تعزيز التعاون الثنائي، معربا عن ''استعداد تونس لوضع خبراتها على ذمة الأشقاء في رواندا بما يخدم المصلحة المشتركة للبلدين''.
كما نوّه رئيس الدولة بالدور الهام الذي يقوم به الرئيس الرواندي، بول كاغامي، على رأس الإتحاد الإفريقي، مؤكدا دعمه للمشروع الطموح الذي يقوده لإصلاح المنظمة الإفريقية.
من جانبها، أكّدت المبعوثة الخاصة الرواندية أنّ بلادها ''تولي أهمية كبرى لتعزيز تعاونها مع تونس وتحقيق تقارب أكبر معها، بفضل ما يجمعهما من قواسم مشتركة عديدة، من أبرزها رغبتهما في تحقيق تقدم للبلدين والتزامهما بالدفاع عن مستقبل أفضل للقارة الإفريقية''.

وثمّنت بشكل خاص ''المكانة المرموقة التي تتمتع بها المرأة التونسية من خلال جعلها عنصرا محوريا في عملية التنمية في البلاد''، وفق ماء في بلاغ رئاسة الجمهورية.