حسن المؤذن : ''المسرح العرائسي ليس حكرا على الأطفال''

تقترح الدورة الرابعة والخمسون لمهرجان قرطاج الدولي، على جمهورها من عشاق الفن الرابع، عرضا مسرحيا عرائسيا موجها للكهول بعنوان "في العاصفة"، وهو عمل من إخراج حسن المؤذن وإنتاج المركز الوطني لفن العرائس، سيتمّ تقديمه مساء اليوم الثلاثاء بفضاء مدار قرطاج، ضمن البرمجة الموازية للمهرجان تكريما للفنانة المسرحية الراحلة رجاء بن عمار.

وقال المخرج حسن المؤذن، في ندوة صحفية انتظمت مساء أمس الاثنين 6 أوت 2018، بالمركز الإعلامي للمهرجان، إن مسرحية "في العاصفة" التي اقتبس نصّها عن "الملك لير" للكاتب الأنقليزي "ويليام شكسبير"، هي مسرحية سياسية تتعلّق بالسلطة والمجتمع. واشتغل عليها انطلاقا من قضايا محورية تونسية من خلال إيجاد تقاطعات بينها وبين العمل الأصلي رغم الاختلاف في المكان والزمان.


واستوحى المخرج عنوان العمل من مشهد حيّ في المسرحية هو مشهد هبوب العاصفة. كما يُعتبر العنوان أيضا استعارة لما تعيشه الشخصية الرئيسية في المسرحية وهي "عاصفة الجنون"، وفق المؤذن.
وأكّد على أن المسرح العرائسي ليس حكرا على الأطفال، وإنما هو موجه لجميع الفئات والشرائح العمرية. وبيّن أن مواطن الاختلاف بين المسرح العرائسي الموجه للطفل والموجه للكهول تكمن في مستوى المواضيع المتناولة بالأساس والتي عادة ما تكون بسيطة وسهلة الفهم والاستيعاب بالنسبة إلى الأطفال، وأكثر تعقيدا بالنسبة إلى الكهول.


ووصف حسن المؤذن هذا العمل العرائسي الأوّل الموجه للكهول من إنتاج المركز الوطني لفن العرائس، بأنه "مغامرة" في اختيار نوعية الجمهور و"مغامرة" ضدّ العديد من الأفكار المسبقة التي تختزل المسرح العرائسي في الأطفال، مضيفا أن مسرح العرائس يلعب دورا كبيرا في الحفاظ على المخزون الثقافي والتراثي للحكايات الشعبية والخرافة.


وتحدّث أيضا عن التقليص في المدّة الزمنية للعرض، لتصبح ساعتيْن و15 دقيقة، بعد أن كانت في حدود ثلاث ساعات خلال العرض الأول، لافتا إلى إمكانية الضغط على الإيقاع العام للعرض والرفع في نسقه لتصبح مدة العرض في حدود ساعتين.