تراجع نسبة مبيعات السيارات بـ16.7 بالمائة

احتلت تونس آخر ترتيب الدول العربية من حيث مبيعات السيارات وفق تقرير وكالة ''فوكس 2 موف'' الأخير، الذي وصف هذا التراجع بالمخيف.

وبلغت نسبة التراجع خلال النصف الأول من العام الجاري 16.7 بالمائة في الوقت الذي حذرت فيه الغرفة النقابية الوطنية لوكلاء بيع السيارات من الانعكاسات الخطيرة للأمر على الاقتصاد الوطني، وذلك وفق ما أوردته جريدة البيان الصادرة اليوم 27 أوت 2018.

وقال الناطق الرسمي باسم الغرفة الوطنية لوكلاء بيع السيارات مهدي محجوب لجريدة ''البيان''، إنّ أسبابا كثيرة تقف وراء تراجع ترتيب تونس من حيث مبيعات السيارات أبرزها قرار وزارة التجارة القاضي بتقليص 20 بالمائة من حجم الحصص الموزعة على وكلاء توريد وبيع السيارات وارتفاع كلفة السيارات بـ20 بالمائة بسبب الزيادات المقررة في قانون المالية 2018 على الضرائب والقيمة المضافة وهو ما أثقل كاهل موردي السيارات وبالتالي أثقل كاهل المستهلك الذي أصبح عاجزا على اقتناء السيارات الشعبية بسبب ارتفاع كلفتها.

ومن بين الأسباب الأخرى، بحسب محجوب، هو تراجع قيمة الدينار أمام الأورو والدولار الذي تسبب في ارتفاع كلفة توريد السيارات، بالإضافة إلى الرفع من نسبة الفائدة المديرية من طرف البنك المركزي، حيث انخفضت نسبة القروض الموجهة لشراء العربات ووسائل النقل.