تجنبوا هذه العادات اليومية المٌسببة للاكتئاب

أصبح الإكتئاب اليوم من اكثر الامراض الشائعة بين البشر على اختلاف اعمارهم وشرائحهم الاجتماعية.

وهناك عادات يومية غير صحية يمارسها غالبية الأفراد ولا يعلمون أنها سبب رئيسي في اصابتهم بالحزن واليأس، حيث ويمكن تجنبها ومن ثم معالجة الإكتئاب.

ويؤكد الخبراء النفسيين على ضرورة تغير نمط الحياة الرتيب ليصبح إيجابي ومن ثم الحصول على حياة خالية من هذا المرض.

ومن بين هذه العادات ذكر الخبراء

تناول الأغذية المحفوظة، والوجبات السريعة
فقد أثبتت الدراسات والأبحاث الحديثة أن الأشخاص الذين يتناولون الأطعمة المحفوظة مثل رقائق البطاطس وأنواع المكرونة سريعة التحضير بشكل يومي، هم أكثر الأشخاص عرضة للإصابة بحالات الاكتئاب، ويرجع ذلك الأمر لوجود مادة التوكسين السامة في هذه الأطعمة مما يتسبب في تغيرات كيميائية داخل المخ هي المسئولة عن هذه الحالة.

استخدام وسائل التواصل الإجتماعي
ربما يعتقد البعض أنه للخروج من حالة الإكتئاب عليه التواصل عبر فيس بوك، تويتر، انستاجرام، إلخ في حين أثبتت الدراسات تعدد أنواع مواقع الاجتماعي ،وزيادة استخدامها قد تؤدي إلى تغيرات معينة للمخ مما يزيد نسبة التعرض للإصابة بحالات الاكتئاب.


الإنعزال عن الآخرين لفترات طويلة
ينصح الخبراء النفسيون بضرورة التخلص من عادة الانعزال وقضاء وقت طويل منفردا بذاتك لعدة أيام بدون الاندماج مع المجتمع المحيط فذلك قد يسبب الاكتئاب ، حيث يستولي التفكير السلبي على المنعزل.
التعامل مع أشخاص سلبيين
تجنب قضاء أوقات طويلة مع أشخاص سلبيين وآخرين متشائمين ، فإن ذلك يؤدي إلى التأثير السلبي عليك فتصبح عرضة للاكتئاب.


التدخين
لا تندهش فهذه الأنفاس التي كنت تعتقدها حلا للتخفيف من ضغطك والتنفيس عن همومك هي سبب رئيس لإصابتك بالإكتئاب، فالنيكوتين يحدث تغيرات كيميائية تضر بالمخ.


قلة الحركة
يقول مثل قديم 'الحركة بركة'، نعم، ليس مثلا قديما لجدتي وإنما حقيقة علمية، حيث يقل مستوى السيروتنين في العقل عندما لا يكون هناك نشاط بدني منتظم، مما يؤدي للإكتئاب.


بعض وسائل منع الحمل

تتسبب اقراص منع الحمل في تغيرات هرمونية في الجسم، لذا تعاني نسبة كبيرة من النساء اللاتي يتعاطون أقراص منع الحمل من الاكتئاب .

ولتجاوز مشاكل الاكتئاب ينصح الخبراء بالتفكير بإيجابية، ووضع أهداف لحياتك، والحفاظ على نظامك اليومي، والنوم الجيد، وممارسة أشياء جديدة وتناول الغذاء الصحي للظفر بحياة طبيعية خالية من كل الأمراض النفسية.