باجة: أصبحت بلا سند..مصير الفتاة المُغتصبة بعد مغادرتها المستشفى

أكدت مندوبة حماية الطفولة، هالة جبارة اليوم الأربعاء 29 أوت 2018، انه تقرّر إيواء الفتاة المغتصبة أصيلة منطقة "بئر العش" من معتمدية قبلاط في ولاية باجة فى مؤسسة رعاية طفولة بعد خروجها من المستشفى وبعد تقديم الإحاطة النفسية اللازمة.

وبيّنت أنه تم اتخاذ هذا الاجراء اعتبارا لأن الطفلة البالغة 15 سنة، اصبحت فاقدة للسند بعد وفاة جدتها (80 سنة)، أمس الثلاثاء، متأثرة بإصاباتها الناتجة عن تعرضّها للعنف والاحتفاظ بأمّها الأرملة المتضرّرة أيضا من التعنيف في المستشفي.


وقد تم ايقاف 5 اشخاص وهم جميع المتهمين فى قضية اقتحام منزل الجدة، فجر السبت المنقضي، واختطاف الفتاة القاصر واغتصابها بعد تعنيف الأم والجدّة ، وهم حاليا على ذمّة البحث الذى تعهّدت به فرقة البحث الثانية لمكافحة الاجرام ببن عروس.


وقد تكثفت بمواقع التواصل الاجتماعي طلبات تسليط أقصى العقوبات بما في ذلك الاعدام على المتهمين فى هذه الجريمة النكراء خاصة بعد وفاة الجدة المسنّة وقد ستنكرت وزيرة شؤون المرأة والاسرة والطفولة وكبار السن، نزيهة العبيدى، اثر زيارتها مساء أمس لمنزل الجدة في قبلاط، هذه الجريمة البشعة التي يستحق مرتكبوها أقصى العقوبات، داعية إلى تقديم الاحاطة الضرورية بالعائلة الضحية على جميع المستويات، وفق ما ذكره المندوب الجهوى لشؤون المرأة والاسرة، منذر البجاوى .


يشار الى ان الفتاة المغتصبة تقطن منذ حوالي سنة في منطقة العقبة وهي تدرس بالسنة السابعة اساسي بمدرسة اعدادية في قبلاط ومقيمة بالمبيت وقد تحوّلت الاسبوع المنقضي الى منزل جدتها صحبة والدتها بمناسبة عيد الاضحى وقد أقدم 5 اشخاص على اقتحام منزل الجدة وتعنيف الجدة والام واختطاف الفتاة التي عثرت عليها فرقة الأبحاث والتّفتيش بمنطقة الحرس الوطني بمجاز الباب أوّل أمس، ملقاة بوادي يبعد عن منزلها بحوالي 5 كلم في حالة حرجة وتمّ إيداعها بالمستشفى.


وأكّد تقرير الطب الشرعي أن الفتاة تعرضت للاغتصاب من قبل عديد الاشخاص.