في ظل حكومة ''فاشلة'': 'الوطد' يدعو إلى النضال للدفاع عن سيادة البلاد

أكد حزب الوطنيّين الديمقراطيّين الموحّد في بيان أصدره اليوم الأحد 2 سبتمبر 2018، أن الوضع الخطير الذي تمر به تونس في ظل الائتلاف الحاكم وحكومته "الفاشلة" يتطلب مواصلة النضال دفاعا عن سيادة البلاد واستقلال قرارها السياسي والتصدي لسطوة مراكز النفوذ المالي و الاقتصادي الناهبة لخيرات الشعب والدفاع عن الحريات العامة والفردية .

وشدد الحزب، في بيان اصدره بمناسبة الذكرى السادسة لتأسيسه، تمسكه بالجبهة الشعبية وعزمه على المساهمة الخلاقة في نحت مشروعها السياسي الذي يكون بديلا يفتح مسارا لتحقيق التقدم التاريخي وارساء الجمهورية الديمقراطية الاجتماعية.

وجاء في نص البيان أن حزب الوطنيين الديمقراطيين يمثل جزء لا يتجزأ من حركة التحرر الوطني العربية المعادية للامبريالية و الصهيونية و الرجعية العربية، ومنخرط في خط تحرير فلسطين التاريخية، كما هو جزء من قوى النضال الأممي المناهض للرأسمالية وسياساتها العدوانية ضد شعوب العالم وأممه المضطهدة.

واستحضر الحزب في البيان تضحيات شهدائه ومناضليه وفي طليعتهم الأمين العام المؤسس شكري بلعيد، مؤكدا الحرص على "تجذير خطه السياسي المنحاز للطبقة العاملة و لفئات الشعب الوطنية المضطهدة" .