النهضة تشترط على الشاهد وحكومته عدم الترشح للانتخابات القادمة

أكّدت حركة النهضة اليوم الأحد 26 أوت 2018، ضرورة أن تكون الحكومة ورئيسها غير معنيين بالمنافسة الانتخابية وأن يتم انجاز التحويرات اللازمة في أسرع وقت حتى تتفرغ لإنجاز الاصلاحات الاقتصادية والاجتماعية الواردة في وثيقة قرطاج، مبينة أن لكل أعضائها الحق في الترشح لكن بشرط الاستقالة منها.

وأشارت الحركة، إثر اختتام اجتماع مجلس شورتها أنها ما تزال متمسكة بخيار التوافق مع كل القوى الوطنية لتجاوز كل صعوبات المرحلة، "مع تسجيل انشغالها العميق للوضع الاقتصادي والاجتماعي رغم ما تم تسجيله من مؤشرات إيجابية"، حسب ما جاء على لسان رئيس مجلس الشورى عبد الكريم الهاروني.

وأكد رئيس مجلس الشورى من جهة أخرى أهمية مطالبة هيئة الحقيقة والكرامة بإنهاء هذا المسار قبل موفى السنة، وإنجاحه بما يرفع المظالم، ويمكّن الضحايا من حقوقها.