المنصف المرزوقي: كل الشعوب العربية مع تركيا

قال رئيس الجمهوية السابق المنصف المرزوقي، إن ''الشعوب العربية كلها قلبا وقالبا مع تركيا في معركة يعلمون جميعا أنها معركتهم''، معتبرا أنّ الشعوب العربية ''منهمكة في صراعها من أجل ما عبّر عنه بـ "الاستقلال الثاني" الذي قال إن تركيا حققته بفضل قيادة رجب طيب أردوغان.


ولفت المرزوقي، في حوار أجراه مع وكالة الأناضول التركية، نشرته اليوم الأحد 19 أوت 2018، إلى أن الشعوب العربية خاضت معركة تحرر وطني من الاستعمار في منتصف القرن الماضي وهي تخوض الآن معركة استقلال ثان أو تحرر وطني ثان ضد الاستبداد والتخلف".


واعتبر في ذات الإطار، أنّ قصّة القسّ الأمريكي أندرو برونسون مجرد ذريعة، وأن إدارة دونالد ترامب كانت ستجد عذرا آخر للهجوم على تركيا، حسب قوله.

وفي ذات السياق، اعتبر أيضا أن "العالم العربي والإسلامي طيف بالغ التعقيد من المواقف والتصرفات" بالنظر إلى الأزمات والحروب الأهلية التي يعيشها وغياب الديمقراطية، غير أنه بدا واثقا من أن الشعوب العربية "تنظر بكثير من الإعجاب للتجربة التركية، وستستلهم منها عاجلا أو آجلا"، وهذا ما يجعل بعض الأنظمة "تكره تركيا ورئيسها".

وقال المنصف المرزوقي إنّ الموقف التركي تجاه العقوبات الأمريكية يمثّل "موقف دولة مستقلّة ذات أنفة، وأعتقد أن هذا سيزيد من الأزمة، فالإدارة الأمريكية لا تريد حلفاء أو أصدقاء، وإنما توابع وملحقات وهذا لن تجده في تركيا."

و في قراءة للأبعاد العميقة للأزمة، اعتبر أن "الرهان يكمن في تحديد مصير المنطقة، والأخير تتنازعه رغبة الشعوب في الحرية والتنمية العادلة، ورغبة الدول الكبرى في إخضاعها لمصالحها".

كما قال المرزوقي إنّ "ما أظهرته القوى المعادية لتحرّر الشعوب من وحشية في سوريا واليمن وليبيا ومصر، يظهر أنها لن تتراجع أمام أي عمل، لكن أسنانها ستتكسّر على إرادة شعوبنا"، وفق تعبيره.