الليرة التركية تواصل انهيارها غير المسبوق مع تواصل العقوبات الأمريكية

تراجعت الليرة التـركية مجدداً أمام باقي العملات، حيث ارتفع الدولار مقابل العملة التركية 6.06 ليرة، واليورو 6.96 ليرة وهو أدنى مستوياتها على الإطلاق، ما أحدث تخبطاً في إعلان البنوك التركية عن سعر الصرف حيث لجأت البنوك إلى تغيير سعرها عدة مرات خلال أقل من ساعة (من الـ 9 حتى الـ 10 صباحا).

وهبطت الليرة التركية أمس الخميس 9 أوت، مسجلة 5.56 ليرة مقابل الدولار الأمريكي، وذلك بالتزامن مع نية إدارة الرئيس الأمريكي (دونالد ترامب) مراجعة الإعفاءات المقدمة لتركيا من الرسوم الجمركية، وهي خطوة قد تضر بواردات من تركيا تصل قيمتها إلى 1.66 مليار دولار.

وبدأت العملة التركية تراجعها قبل نحو أسبوع بعد أن أصدرت وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات على مسؤولين أتراك بمن فيهم وزير العدل (عبد الحميد غول) ووزير الداخلية (سليمان صويلو) الأمر الذي رفضته تركية وقررت الرد بالمثل وفرض عقوبات على مسؤولين أمريكيين.

ويعود سبب انخفاض الليرة التركية بحسب محللين، إلى تهديد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بفرض "عقوبات كبيرة" على تركيا ما لم تفرج عن القس الأمريكي (أندرو كريغ برونسون) الذي أدى احتجازه إلى زيادة التوتر في العلاقات بين البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي.

وكانت تركيا اعتقلت (برونسون) في 9 ديسمبر 2016، بتهمة ارتكاب جرائم باسم منظمتي "غولن" و"بي كا كا"، تحت مظلة رجل دين، وتعاونه معهما رغم علمه المسبق بأهدافهما