القمة الفرنكوفونية و'تحجير السفر' محور مكالمة بين وزير الخارجية ووزير السياحة الكندية

أجرى وزير الشّؤون الخارجية، خميس الجهيناوي، مكالمة هاتفية مع وزيرة السياحة واللغات الرسمية والفرنكوفونية الكندية، "ميلاني جولي"، تطرقت إلى سبل الارتقاء بعلاقات التعاون الثنائي بين البلدين والاستعدادات للدورة 18 لقمة الفرنكوفونية المزمع عقدها بتونس سنة 2020، وفق بلاغ لوزارة الخارجية اليوم السبت 8 سبتمبر 2018.

وعبر الوزيران بالمناسبة، عن ارتياحهما للمستوى المتميز الذي بلغته علاقات التعاون الثنائي بين البلدين والعزم المشترك على مزيد دعمها في مختلف المجالات.

كما مثلت هذه المكالمة فرصة لمتابعة نتائج الزيارة التي أداها وزير الشؤون الخارجية إلى كندا يومي 18 و19 جوان 2018، ومدى تقدم تنفيذ برامج التعاون الثنائي التي تم الاتفاق حولها وإرساء علاقات شراكة حقيقية بين البلدين خاصة في مجالات الاقتصاد والتعليم العالي والسياحة.

وأكدت المسؤولة الكندية أن بلادها تعمل على مراجعة تحذيرات السفر إلى عدد من مناطق البلاد بما يمكن من تطوير إقبال السياح الكنديين على الوجهة التونسية، الذي شهد ارتفاعا يناهز 50% خلال الأشهر الثمانية الأولى من سنة 2018 مقارنة بنفس الفترة من السنة الفارطة.

كما تطرق الجانبان بهذه المناسبة إلى استعدادات تونس لاحتضان الدورة 18 لقمة الفرنكوفونية بالإضافة إلى انتخابات الأمانة العامة لمنظمة الفرنكوفونية الدولية المنتظر إجراؤها سنة 2019.

يذكر أن الوزيرة الكندية كانت أدت زيارة إلى تونس خلال شهر أوت 2018 التقت خلالها بالخصوص مع وزير الشؤون الخارجية.