القصة الحقيقية الكاملة لإختطاف وإغتصاب 'طفلة الوشم' المغربية

جدل كبير يُصاحب قضية "القاصر خديجة المغتصبة"، فالتناسل المُتسارع للمعطيات بين تصريحات الضحية وعائلتها، وأسر المتهمين، وخرجات المختصين في الوشوم، جعل الرأي العام غير قادر على تحديد حقيقة ابنة "الفقيه بنصالح"، التي بقيت مشدوهة أمام هول المتتبعين الذين أخرجوها من عتمة الهامش لتُصبح قضيتها شأن الجميع، في انتظار انكشاف الخيوط.

موقع هسبريس المغربي نشر ما اعتبرها، حقيقة اختطاف واغتصاب وتعذيب القاصر ذات 17 سنة، ويكشف ما عانته طوال شهرين من الاحتجاز والتهديد والمتاجرة والوشم، داخل دواوير وكهوف وجنان الفقيه بنصالح المترامية، ينقل إلينا كيف تعرضت الشابة للتعنيف والضرب، وكيف كانت القاصر تحاول الهروب كل حين، لكن "وحوشا" آدمية يصدونها لإشباع نزواتهم.

بداية القصة، حسب مصادر مقربة من الملف، كانت ليلة عيد الفطر الماضي، يوم السوق الأسبوعي بالمنطقة، إذ أقدم "ر.ب" الملقب بـ"كريتي"، وهو يشتغل كفلاح للشمندر، باختطاف خديجة باستعمال القوة من أمام منزل خالتها، ليحتجزها بمنزل أبويه بحي الليمون لمدة أسبوع كامل، تحت طائلة التهديد بالسلاح الأبيض، ويتناوب على اغتصابها وافتضاض بكارتها رفقة عناصر أخرى، بعد أن جرى تخديرها، وكي جسدها بالسجائر.

توجه العائلة صوب مصالح الدرك لإبلاغها بشكل شفهي باختفاء الابنة، وخوف "كريتي" من انكشاف فعلته أمام والديه الغائبين عن المنزل، سيُعجل بتسليمه إياها لصديق له يسمى "قرقوب"، معروف بـ"زريقة"، مقابل بعض المال، ليكون ثاني المغتصبين رفقة بعض المنحرفين، بعد أن أرغموها على تناول المخدرات؛ بحكم أن "قرقوب" تاجر مخدرات معروف في المنطقة.

وعلى شاكلة الأفلام الدرامية سيأتي شخص ثالث يسمى "إ.ب"، رفقة أصدقائه، ليختطفوا خديجة من أيدي "قرقوب وكريتي"، ويحتجزوها بدورهم في منزل "إ.ب"، حيث مارسوا عليها الجنس بشكل جماعي، ثم قاموا بكيها، ليشمها بعد ذلك (ص.ص)، المُلقب بـ"البربرة"، بوشوم غريبة غطت كامل جسدها، ثم اغتصبها بدوره.

أسبوعا على الاختطاف الثاني سيقوم "كريتي"، المختطف الأول، باسترجاع الضحية، لاغتصابها مجددا، قبل تسليمها لـ"ع.ك"، وهو عامل بالمنطقة مزداد سنة 1990، ومنقطع عن الدراسة في السابعة إعدادي، مارس عليها الجنس مرغمة، وكواها بالسجائر، لتنتقل بعدها مكرهة رفقة "كريتي" صوب فدان فلاحي، بمعية "ي.ب"، المزداد سنة 1992، وله سوابق عدلية، وانقطع عن الدراسة في الثامنة إعدادي، ليجري اغتصابها هناك.

في اليوم الموالي سيقوم "أ.ج" باحتجاز خديجة في مقبرة الشهداء رفقة "ي.ن"، ليتمكن منها بعدهما "ح.خ"، الملقب بـ"ولد شعيبة"، ليغتصبها بالقوة في جنان للزيتون، ثم سيلتحق به الواشم "البربرة"، ليكويها مجددا؛ لتأتي بعد كل هذه المعاناة محاولة الهروب الأولى من قبضة "الوحوش"، لكن "ع.م"، الملقب بـ"بريشان"، وهو عاطل عن العمل، من مواليد 2000، سيعترض سبيلها وسيقوم باغتصابها، قبل أن يختطفها "الكريتي"، من جديد.

المغتصب رقم 12 سيكون "ح.م"، إذ سيراود خديجة بالقوة في كهف، بعد أن اكتشف محاولة فرارها الثانية، ليعود "كريتي"، بعد أن بلغهُ أنها معه، ليهاجمه بسلاح أبيض، ويعيدها إلى حوزته؛ ثم سيأتيها "س.أ"، الملقب بـ"القرد"، لاختطافها واغتصابها، وعقب ذلك سيراودها مكرهة المدعو "ي.ش"، تحت أشجار الزيتون بأحواز الدوار.

بعد مسلسل الاغتصابات المتوالية سيعد "كريتي" الضحية مجددا إلى منزله، ليغتصبها "ع.ب"، معذبا إياها بالاحتجاز والإنهاك لمدة تزيد عن 8 ساعات. ثم سينتهي عنقود المغتصبين بالمسمى "ر.ر"، الذي احتجز القاصر بكهف في جبل بالمنطقة، وقام باغتصابها وجرحها وكيها وضربها.

شهرين تقريبا على موعد الاختطاف، وبعد مشوار البحث الفاشل للأم عن ابنتها، سيأتي الفرج عبر تحركات الجيران وتكثيف الأبحاث، إذ سيكشف بعض أصدقاء العائلة مكان احتجاز الطفلة، لتُرسل الأم شبانا إلى "كريتي"، قصد أن يُعيدها إلى المنزل، مع وعدها له بعدم التبليغ عنه لدى مصالح الدرك، وهو ما سيكون، إذ سيحضر المغتصب خديجة خوفا من انكشاف المكان، ليتركها قرب المنزل ويلوذ بالفرار، وفق المصدر المذكور.