السويد: اليمين المتطرّف يفشل في تحقيق نسبة عالية في الانتخابات التشريعية

كشفت نتائج الانتخابات التشريعية في السويد التي جرت أمس الأحد 9 سبتمبر 2018، تقارباً شديداً بين كتلتي الحكومة والمعارضة، ما سيضع البلاد في وضع حرج خلال الأسابيع، أو الأشهر القليلة القادمة، لتشكيل حكومة جديدة.

ورغم فوز الحزب الاشتراكي الديمقراطي الحاكم في الانتخابات بعد حصوله على 28.4 بالمائة، الا أنه ووفقاً للنتائج الأولية، فإن على الحزب أن يجد شريكاً آخر له، بالإضافة الى حزبي البيئة واليسار، ليتمكن من تشكيل حكومة أغلبية قوية أو حتى معتدلة، وفي خلاف ذلك لن يتمكن من تشكيل حكومة.

ولم تعلن النتائج النهائية للانتخابات بعد، حيث جرى فرز أصوات 6002 مركز اقتراع من مجموع 6004 مركز حتى الساعة 07.55 من صباح اليوم، وحصلت كتلة أحزاب الحمر الخضر المؤلفة من (الاشتراكي الديمقراطي والبيئة واليسار) مجتمعة على 40.6 بالمائة فيما حصلت كتلة أحزاب المعارضة (المحافظين والليبراليين والوسط والديمقراطي المسيحي) على 40.3، أما حزب سفاريا ديموكراتنا المعادي للهجرة فقد حصل على 17.6 بالمائة، رغم أن استطلاعات الرأي كانت تشير الى أنه سيحصل على أكثر من ذلك، ما ترك خيبة أمل كانت واضحة لدى قيادات الحزب، رغم محاولتهم تقبل النتائج بروح الفائز.

وبذلك لن يستطيع سفاريا ديموكراتنا “قلب الطاولة” على الأحزاب جميعاً، رغم أن النتائج التي حصل عليها قد تتيح له لعب دور مهم.