معهد باستور بالجزائر : البحوث متواصلة لمعرفة مصدر مرض الكوليرا

أفاد مدير معهد باستور زبير حراث، اليوم الأحد 2 سبتمبر 2018، بأنّ البحوث متواصلة لمعرفة مصدر داء الكوليرا الذي ظهر شمالي البلاد خلال الأيام الماضية.

وقال زبير حراث في تصريح للقناة الجزائرية الحكومية: "منذ ظهور الحالات الأولى للمرض نقوم بتحاليل ...اكتشفنا أن منبع سيدي الكبير بولاية تيبازة فيه جرثومة وهناك منابع أخرى وجدنا أنها غير صالحة للاستعمال وتتواصل فيها التحاليل".

وأضاف قائلا: "حسب المنظمة العالمية للصحة فالكوليرا مرض ينتقل أساسا عبر المياه وبالنسبة لمياه الحنفيات التي توزعها الدولة سليمة، كما أن فاكهة الدلاع تم تحليلها وهي أيضا سليمة".

وأوضح أنه "يمكن القول حاليا إننا في منحنى تنازلي للقضاء على المرض وهمنا هو تكسير حلقة انتشار الوباء وهو منحصر فقط في ولاية البلي ونتمنى عدم تسجيل أي حالة خلال الأيام القادمة"، وفق قوله.

يذكر أنه منذ ظهور المرض تضاربت الأنباء حول مصدره الحقيقي؛ ففي الوقت الذي أعلنت الصحة الجزائرية أن السبب هو تلوث أحد منابع المياه بولاية تيبازة، نفت سلطات وسكان المنطقة ذلك.

وكانت وزارة الصحة الجزائرية قد أعلنت أمس السبت، عدم تسجيل أي حالة مؤكدة لداء الكوليرا خلال الأيام الثلاثة الأخيرة، بعد أن أعلنت الخميس الماضي انحسار المرض في ولاية البليدة، وتراجع نسبة الأشخاص المشتبه في إصابتهم بأكثر من النصف.

ووفق آخر حصيلة لوزارة الصحة الجزائرية، نُشرت في 29 أوت المنصرم، تسبب الداء في تسجيل 62 حالة مؤكدة منها حالتي وفاة، من بين 173 حالة استقبلتها المستشفيات منذ ظهوره.