إمكانية عقد أول لجنة مشتركة بين تونس ورواندا في أوائل 2019

رجّح وزير الشؤون الخارجية خميس الجهيناوي، في تصريح صحفي مشترك، عقب لقائه اليوم الجمعة 7 سبتمبر 2018، في مقر الوزارة، مع وزيرة الخارجية والتعاون الرواندية لويز موشيكيوابو، والمبعوثة الخاصة للرئيس الرواندي، إمكانية عقد الإجتماع الأول للجنة المشتركة التونسية الرواندية خلال الأشهر الأولى من سنة 2019.

وأوضح الجهيناوي، أن الاجتماع الأول للجنة المشتركة المرتقبة، سيتمحور حول تحديد مجالات التعاون الثنائي، وخاصة في القطاع الصحي والصناعات الغذائية، علاوة على تطوير الإطار التشريعي الذي يضبط العلاقات بين البلدين.

وأكد دعم تونس لترشح الوزيرة الرواندية لمنصب الأمين العام للمنظمة الدولية للفرنكوفونية، لا سيما وأن تونس ستحتضن سنة 2020 الدورة الثمانية عشرة لقمة المنظمة، التي تتزامن مع إحياء خمسينية الفرنكفونية، مذكرا في هذا الصدد، بأن الزعيم الراحل الحبيب بورقيبة كان من مؤسسي هذه المنظمة العتيدة.

من جهتها، أفادت وزير ة الخارجية الرواندية، بأن زيارتها إلى تونس تندرج في إطار الدعاية لترشحها لمنصب الأمانة العامة للفرنكفونية، مضيفة أن زيارتها ترمي أيضا الى بحث الآليات الكفيلة بتعزيز التعاون الثنائي ودفع العلاقات التونسية الرواندية.

وصرحت بأنه تم التطرق كذلك خلال اللقاء، إلى مسألة تبادل التجارب بين البلدين، مذكرة بأن رواندا قد استفادت في مسار إعادة بنائها من الخبرة التونسية، خاصة في مجالي المياه والكهرباء. كما أشارت إلى أنها أثارت مع نظيرها التونسي مسألة تركيز سفارتين في كلا البلدين.